وصل إلى حلب أمس رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في زيارة استمرت يوماً واحداً أجرى خلالها مباحثات مع الرئيس بشار الاسد تناولت الوضع في المنطقة والقضايا الاقليمية.

ويرافق أردوغان عقيلته حيث حضرا بصحبة الرئيس الأسد وعقيلته أمس حفل تدشين استاد حلب الدولي، ثم تابعا المباراة الودية بين فريقي فنربخشة التركي والاتحاد السوري.

وعلمت سورية الغد من مصادرها، بأمر هذه الزيارة قبل ثمانية أيام من حدوثها وانفردت من بين جميع وسائل الإعلام بالإعلان عنها.

وجاء في الخبر الذي نشرته سورية الغد في الثامن والعشرين من شهر آذار الماضي التالي (( علمت /سورية الغد/ من مصادر مطلعة أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان سيقوم بزيارة إلى سوريا منتصف الأسبوع القادم.

وقالت المصادر إن أردوغان سيحضر مع الرئيس بشار الأسد مباراة بكرة القدم تجري في حلب يوم الثلاثاء المقبل وتجمع فريقي الاتحاد السوري وفنر باخجة التركي )).

وكان الرئيس الأسد والسيدة عقيلته استقبلا بعد ظهر أمس فى مدينة حلب رجب طيب اردوغان رئيس وزراء تركيا والسيدة عقيلته.

وأوضحت سانا أن الرئيس الاسد بحث مع اردوغان فى اجتماعين عقداهما علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين ولاسيما الاقتصادية والتجارية منها، كما جرى استعراض الاوضاع على الساحتين الاقليمية والدولية واهمية تعزيز الاتفاق بين الفلسطينيين.

ونقلت سانا عن الأسد ترحيبه بالدور التركى الساعى باستمرار للعمل من اجل السلام مؤكدا موقف سورية الثابت من السلام . كما رحب الرئيس الاسد بقدوم اردوغان الى مدينة حلب للمشاركة فى افتتاح استاد حلب الدولى وحضور المباراة الودية بين فريقى الاتحاد السورى وفنربخشه التركى.

واليوم، نقلت سانا عن أردوغان قوله للصحفيين قبيل مغادرته أنقرة إنه يأمل أن تساهم زيارته لسورية في تعزيز التعاون وتطوير العلاقات بين البلدين الجارين والصديقين.

ويرافق أردوغان كل من وزير الدولة /نعمت جبقجي/، ووزير الطاقة والمصادر الطبيعية /حلمي كولر/.

ووسط محال خان الشونة التقليدية فى حلب افتتحت السيدة اسماء الاسد والسيدة امينة اردوغان اليوم معرضا لمنتجات /20/فتاة سورية ارسلهم الصندوق السورى لتنمية الريف /فردوس/ ليتدربن فى معهد التأهيل المهنى فى انقرة. ويأتى افتتاح هذا المعرض كاحتفال بنجاح تجربة التعاون التى نفذها البلدان.

واشارت السيدة اسماء الاسد الى ان هذه التجربة القت الضوء على التطور الذى يمكن ان يحققه الفرد اذا قدمت له الفرصة المناسبة فالمنتجات التى رأيناها اثبتت قدرة النساء السوريات على اكتساب المعرفة والتواصل مع الثقافات الاخرى. يذكر أن الخريجات اللاتى تجمع بينهن محدودية الدخل وروح المبادرة والقدرة على تحمل المسؤولية أتين من خلفيات متنوعة فقد تم اختيارهن من قرى حمص وحلب واللاذقية بالاضافة الى بعض المدن ضمن هذه المحافظات.

واعتبرت ديمة عيسى احدى المتدربات ان هذه التجربة اعطتها خبرة عملية ستمكنها من شق طريقها كما انها ستبذل جهدها لنقل ما حصلت عليه من معرفة الى فتيات القرية.

ويعكس المعرض الذى تضمن اعمالا عدة من الازياء الى الحلى والاحذية والاعلانات وجها من وجوه العلاقات السورية التركية المتميزة فى كل المجالات سواء على المستوى الحكومى او عبر مؤسسات المجتمع المدنى ولاسيما ان البلدين تربطهما الجغرافيا والتاريخ المشترك.

وكانت السيدة امينة اردوغان افتتحت معرضا لمنتجات هؤلاء الفتيات فى تركيا اواخر العام الماضى. يذكر ان الصندوق السورى لتنمية الريف سيعمل على مساعدة هؤلاء الفتيات فى متابعة تدريبهن وانشاء مشاريع صغيرة خاصة بهن من خلال مراكز تدريب ومشروع حاضنة الاعمال الريفية.

وافتتح الرئيس الاسد مساء أمس استاد حلب الدولي الكبير الذي يتسع ل75 الف متفرج وتبلغ مساحته الاجمالية ثلاثة هكتارات ونصف الهكتار وهو مجهز بأحدث التقنيات ذات المواصفات العالمية وذلك بمناسبة احتفالات سورية بأعياد نيسان. وكان الرئيس الاسد والسيدة عقيلته في استقبال السيد رجب طيب اردوغان رئيس وزراء تركيا والسيدة عقيلته اللذين شاركا في افتتاح هذا الصرح الرياضي الكبير.

وألقى الدكتور تامر الحجة محافظ حلب كلمة اشار فيها الى ان استاد حلب الدولي تم انجازه وفق دراسات هندسية متطورة ومتقدمة ونفذ بأيد وطنية لنشهد اليوم استادا دوليا يعتبر من الاستادات المهمة عربيا واقليميا ودوليا نظرا لامتلاكه ميزات تمكنه من استقبال اكبر البطولات

وقدم اطفال وشباب وشابات سورية اربع لوحات فنية كانت الاولى بعنوان لوحة الشمس الذهبية ادتها فرقة شبيبة الثورة والثانية بعنوان اشبال الغد ادتها اندية الاتحاد الرياضي ولوحة الفنون الشعبية لمعاهد حلب واللوحة الرابعة بعنوان محبة وولاء للقائد الرمز بشار الاسد.

كما قدمت لوحة خلفية على المدرجات شكلت العلم السوري ورافق هذه اللوحات ألعاب ليزرية ونارية. بعد ذلك صافح اعضاء الفريقين السيد الرئيس والسيدة عقيلته والسيد اردوغان والسيدة عقيلته.

وقدمت ادارتا ولاعبو الفريقين هديتين تذكاريتين الى السيد الرئيس بشار الاسد والسيد اردوغان. ثم بدأت المباراة بين فريق نادي الاتحاد السوري وفريق فنربخشه التركي التي انتهت بتعادل الفريقين بهدفين لكل منهما. وفي ختام المباراة غادر الرئيس بشار الاسد والسيدة عقيلته وضيوفهما استاد حلب الدولي.

بعد ذلك ودع السيد الرئيس والسيدة عقيلته السيد اردوغان والسيدة عقيلته في ختام زيارتهما لحلب.

ويتألف استاد حلب الدولي من ملعب معشب بالرول الطبيعي ومضمار الجري لالعاب القوى ومغطى بالتارتان ومدرجات للمتفرجين بثلاثة طوبق تتسع ل75 الف متفرج جلوسا وكل المدرجات مغطاة بالكامل بمظلة بيتونية موءلفة من 78 بورتيك من البيتون المسبق الاجهاد.

وللملعب خمسة مستويات حيث يتضمن المستوى الاول ارضية الملعب المعشبة بالرول الطبيعي ومضمار الجري المفروش بالتارتان ويفصل عن المدرجات بخندق للمصورين بالاضافة الى غرف المشالح والادواش وصالة للجودو وصالات الاحماء وغرف الخدمة والحكام والطبيب وغرفة الميكانيك وعبارات للدخول الى ارض الملعب.

اما المستوى الثاني فيتضمن صالة الجري وصالة للمعارض الرياضية وصالات الاحماء وادواش وغرف الادراة وغرف خدمة وتبلغ مساحته الطابقية 1820 مترا مربعا وتقع بوابات دخول الجمهور ضمن المستوى الثالث بالاضافة الى المدخل الرئيسي الذي تتفرع منه غرف البث الاذاعي والتلفزيوني وغرف الخدمة والبوفيهات وقسم خاص للاستقبال. كما يحتوي على الصالة الرئاسية وصالة لكبار الزوار والمسوءولين وغرف خدمة.

ويتضمن المستوى الرابع ممرات المدرج الثاني وبوفيهات وغرف خدمة حيث تبلغ مساحته الطابقية 17087 مترا مربعا في حين يقع الطابق الثالث للمدرجات ضمن المستوى الخامس وبمساحة اجمالية قدرها 15484 مترا مربعا.

وقد تم تركيب 70 الف كرسي بلاستيكي وكراسي للمنصة وضيوف الشرف والوفود من شركة سوبر سان التركية كما تم تركيب اللوحة الالكترونية على مستوى المدرج الثاني بأبعاد 7ضرب15 مترا مربعا مع التجهيزات الالكترونية لالعاب القوى وهي من شركة اوديكو الاسبانية ويبلغ وزن اللوحة الالكترونية 10 اطنان و560 كيلو غراما.

وتم تنفيذ تارتان مضمار الجري مع تجهيزات العاب القوى من شركة بي اس دبليو الالمانية في حين تم تجهيز الملعب بأحدث التقنيات السمعية ولكل المستويات وتم ربطها باللوحة الالكترونية وهي من شركة الكتروفويس الالمانية.

وتم ايضا توريد وتركيب تجهيزات العاب القوى الالكترونية لمضمار الجري في الملعب بالمواصفات الفنية الدولية التي توءهله لاستقبال بطولات دولية بما فيها تجهيزات مسابقة القفز العالي والقفز الثلاثي والطويل ومسابقة رمي المطرقة والرمح والقرص والكرة الحديدية ومسابقة القفز بالزانة.

مصادر
سورية الغد (دمشق)