وفي تعليقها على الزيارة، اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية ان زيارة بيلوسي الى دمشق لن تؤدي الى "تغير معين" في موقف الادارة الاميركية من سوريا.

وأشار مساعد المتحدث باسم الوزارة دوني سيمونو الى ان الزيارة لقيت "الكثير من الانتقاد" من قبل وزارة الخارجية الاميركية.

واكد المتحدث ان فرنسا والولايات المتحدة تبقيان مقربتين جدا في سياستهما ازاء سوريا. واضاف المتحدث الفرنسي "اعتقد اننا نواصل تقديم الطلبات نفسها لكي تظهر سوريا مزيدا من التعاون لاقرار الاستقرار في المنطقة".

وتابع سيمونو "نحن لا نزال نتعاطى مع سوريا بذهنية متشابهة الى حد ما, اي دعوة هذا البلد لكي يكون بناء ومتعاونا الى اقصى درجة ممكنة لكي يساهم في استقرار وسلام المنطقة ازاء مختلف جيرانه".

مصادر
سورية الغد (دمشق)