كشف وزير الخارجية السوري "وليد المعلم" أمس عن وساطة قامت بها بلاده بين طهران ولندن بناء على طلب الأخيرة بشأن البحارة البريطانيين الخمسة عشر الذين احتجزتهم إيران بسبب انتهاكهم مياهها الإقليمية.

وقال المعلم في مؤ‌تمر صحفي قبيل مغادرة رئيسة مجلس النواب الاميركي "نانسي بلوسي" إن "مستشار رئيس الوزراء البريطاني "نايجل شاينولد" اتصل بي‌هاتفيا بشان هذا الموضوع".

واضاف: ان "سوريه تمارس نوعا من الدبلوماسية الهادئة لحل هذه المشكلة وتشجع الحوار بين الطرفين".

واعرب مصدر رسمى فى وزارة الخارجية عن ترحيب سورية بقرار ايران الافراج عن البحارة البريطانيين المحتجزين لديها. وأشاد المصدر بالقرار الذي وصفه بالصائب وقال ان سورية ترى فيه نموذجا للنتائج الايجابية لاعتماد الحوار والدبلوماسية بين الدول.

وقرر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس الإفراج عن البحارة البريطانيين معتبراً هذه الخطوة " هدية للشعب البريطاني ".

مصادر
سورية الغد (دمشق)