اتهمت سورية الولايات المتحدة بممارسة ضغوط من أجل عدم قبول الطلب السوري في الانضمام لمنظمة التجارة العالمية. واكد الدكتور / عامر حسنى لطفى /وزير الاقتصاد والتجارة ان الاصلاحات الاقتصادية التى شهدتها سورية خلال السنوات القليلة الماضية حققت الكثير من متطلبات الدخول الى المنظمة

واوضح فى تصريح لوكالة الأنباء السورية سانا أمس ان عدم دراسة طلب سورية للانضمام الى المنظمة حتى الان رغم مرور اكثر من خمس سنوات على تقديمه يعود لاسباب سياسية حيث تمارس الولايات المتحدة ضغوطا من اجل عدم قبول هذا الطلب مؤكدا ان دراسة طلب اى دولة للانضمام الى المنظمة يجب الا يستند الا للاعتبارات الاقتصادية والتجارية .

ويلقى الطلب السوري في الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية ممانعة وعرقلة من الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية الاختلاف في وجهات النظر السياسية بين واشنطن ودمشق حيال مختلف قضايا الشرق الأوسط كالوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة ولبنان والعراق وعملية السلام.

وبيَّن وزير الاقتصاد ان القرار الذى صدر عن قمة الرياض الاخيرة حول ضرورة ان تدعم الدول العربية التى انضمت الى منظمة التجارة العالمية الدول التى لم تنضم بعد وان تكثف جهودها فى هذا المجال معتبرا ان انضمام سورية الى المجموعة غير الرسمية لمنظمة التجارة العالمية سيشكل ضغطا لادراج طلبها للانضمام الى هذه المنظمة.

وكانت الحكومة السورية أصدرت الأسبوع قراراً يقضي بتشكيل اربع لجان لدى وزارة الاقتصاد والتجارة للاعداد لانضمام سوريا الى منظمة التجارة العالمية والتحضير للمفاوضات القادمة معها ومع الدول الاعضاء فيها.

مصادر
سورية الغد (دمشق)