توفي في دمشق أول امس السبت سعد قاسم حمودي وزير الاعلام العراقي السابق في عهد نظام صدام حسين اثر نوبة قلبية حادة، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السورية سانا الأحد.

وأضافت سانا أن "جثمان الراحل حمودي ووري (الاحد) الثرى في مقبرة نجها" التي تبعد 20 كلم جنوب العاصمة السورية.

وبدأ حمودي حياته الصحافية في جريدة (الحرية) العراقية في اواخر الخمسينيات ثم عمل في عدة صحف عراقية في الستينيات إلى أن تولى مهامه كرئيس تحرير صحيفة (الجمهورية) ثم رئيسا لتحرير جريدة‮ (‬الثورة‮) في العراق قبل تعيينه وزيراً للثقافة والاعلام عام 1977.

وعشية اجتياح الولايات المتحدة العراق كان الراحل يشغل منصب رئيس لجنة الشؤون العربية والخارجية في البرلمان العراقي.

وانتخب حمودي‮ ‬نقيبا للصحفيين بالعراق عام 1971 ‬وعين رئيسا لاتحاد الصحفيين العرب عام ‮1979،‮ ‬بعد نقل مقر الاتحاد من القاهرة الى بغداد،‮ ‬وظل رئيسا له حتى عام ‮1996‬حين اعيد المقر الى القاهرة‮.‬

ونعى الاتحاد رئيسه السابق، وقالت الأمانة العامة في‮ ‬بيان انها وهي‮ ‬تنعي‮ ‬الفقيد الكبير،‮ ‬فإنها تحيي‮ ‬روحه وجهوده في‮ ‬العمل الصحفي‮ ‬والنشاط القومي،‮ ‬وتدعو له بالرحمة وتتقدم بخالص العزاء لاسرته وزملائه‮.

‬كما شغل حمودي‮ ‬عدة مناصب رسمية حيث تولى مدير العلاقات الخارجية في‮ ‬حزب البعث ومدير الدائرة العربية بوزارة الخارجية ثم امينا عاما لمؤتمر القوى الشعبية العربية.

مصادر
سورية الغد (دمشق)