اعلنت منظمة "مراسلون بلا حدود" ان ابراهيم زورو الناشط الكردي في مجال حقوق الانسان اوقف في الخامس من نيسان الجاري في دمشق بسبب نشره مقالات على مواقع الكترونية للمعارضة. ودعت المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة في بيان أمس الاربعاء الى الافراج عن المعارض، وقالت ان "اجهزة الامن تعمل كما تفعل دوما خارج اي اطار قانوني"، معتبرة الامر عملية "خطف اكثر منها عملية توقيف". وينشر ابراهيم زورو (47 عاما) العضو في لجنة الدفاع عن الديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا بانتظام مقالات على مواقع الكترونية للمعارضة مقرها في الخارج.

واضافت مراسلون بلا حدود ان زورو كان يحضر لندوة بعنوان "فلسفة الكذب". وقد امضى سبع سنوات في السجن بين 1987 و1994 لانتمائه الى الحزب الشيوعي السوري. وتشير المنظمة الى توقيف ناشطين اخرين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان في سوريا، هما الصحافي مهند عبد الرحمن والكاتب حبيب صالح، بسبب نصوص للمعارضة نشرت على الانترنت.

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)