نسبت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية إلى قيادي في البحرية الايرانية قوله يوم الثلاثاء إن ايران تعتزم عما قريب تدشين أول مدمرة بحرية مصنوعة في ايران.

ويأتي الاعلان في ميناء بندر عباس في وقت يتصاعد فيه التوتر بين ايران والغرب بسبب برنامج ايران النووي الذي تقول واشنطن ودول أخرى انه غطاء لصنع قنابل ذرية. وتنفي ايران هذه التهم.

وقال القائد داريوش ابراهيم نجاد في مؤتمر صحفي "بعد وقت قصير ستدشن أول مدمرة من صنع ايراني وستفاجئ الدوائر العسكرية العالمية بتجهيزاتها ومعداتها وقدراتها والتكنولوجيا التي تتمتع بها."

ووصف المدمرة بأنها واحدة من أحدث السفن من نوعها في العالم ولكنه لم يعط تفاصيل ولم يقل متى سيكشف النقاب عنها رسميا. والمدمرات سفن حربية سريعة مزودة بمدافع وطوربيدات تستخدم في حماية السفن الاخرى.

وفي الشهر الماضي قال التلفزيون الايراني إن البحرية الايرانية أجرت مناورات على مدى أسبوعين في الخليج مستخدمة غواصات تكتيكية وزوارق صغيرة تحمل منصات لاطلاق صواريخ.

وكانت تلك التدريبات الأحدث في سلسلة من المناورات التي ينفذها الجيش الايراني في الخليج حيث أرسلت الولايات المتحدة حاملتي طائرات في الشهور الاخيرة وهي خطوة اعتبرت على نطاق واسع تحذيرا لايران فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وعلى الرغم من أن ايران لا تملك تكنولوجيا تضارع التكنولوجيا الامريكية فإن خبراء يقولون إنه ما زال بامكانها احداث أزمة للملاحة في الخليج وتعطيل تدفق النفط في هذا الممر المائي الذي ينقل منه 40 في المئة من النفط العالمي.

وقالت واشنطن إنها تريد حلا دبلوماسيا للخلاف النووي ولكنها لم تستبعد استخدام القوة اذا فشل ذلك. وتقول ايران التي تصر على أن خططها النووية سلمية إنها ستستهدف المصالح الامريكية في المنطقة إذا تعرضت للهجوم.

مصادر
رويترز (المملكة المتحدة)