أجلت محكمة الجنايات الثانية بدمشق محاكمة الكاتب والمعارض ميشيل كيلو، والمعارض محمود عيسى إلى السابع من أيار القادم، بسبب "غياب رئيس المحكمة وأحد مستشاريه "، حسب ما ذكر بيان المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان الذي تلقت (سورية الغد) نسخة عنه. ويحاكم كيلو وعيسى بتهمة "إضعاف الشعور القومي"، و"اثارة النعرات الطائفية"، و"الترويج لمعلومات خاطئة".

كما وُجِهت إلى عيسى تهمة القيام باعمال لم تجزها الحكومة من شأنها تعريض سوريا لخطر أعمال عدائية".

وأُوقف كيلو وعيسى في أيار 2006 بعد أن وقعا على اعلان بيروت – دمشق الذي يدعو الى اصلاح العلاقات اللبنانية السورية واقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين. وأُوقِف في الفترة نفسها ثمانية معارضين آخرين بينهم المحامي أنور البني الذي لا يزال موقوفاً أيضاً. وحسب المحامي خليل معتوق، فإن المعارضين يلاحقان منذ الشهر الماضي في "جريمة جديدة" هي تحريض الموقوفين في سجن عدرا قرب دمشق على تأييد إعلان بيروت دمشق.

مصادر
سورية الغد (دمشق)