استعان أحد المرشحين الجمهوريين الى البيت الأبيض، جون ماكاين، بلحن فرقة «بيتش بويز» ليغني «اقصفوا ايران»، رداً على سؤال عما يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة لمواجهة الطموحات النووية الإيرانية.

ماكاين أثناء حفل العشاء في لاس فيغاس أوّل من أمس (جاي سي هونغ - أ ب)ففي أحد اللقاءات الانتخابية في كارولينا الجنوبية (جنوب شرق)، سئل ماكاين، السناتور عن اريزونا، متى ستوجه واشنطن «رسالة بالطائرة» الى الإيرانيين، فأجاب «هذه الأغنية القديمة لفرقة بيتش بويز، اقصفوا ايران؟»، ونقلت صحيفة «جورج تاون تايمز» اول من أمس أن السيناتور الجمهوري وضع كلماته الخاصة الجديدة على الأغنية القديمة «باربارا آن»،

فغنى «اقصفوا اقصفوا اقصفوا، اقصفوا اقصفوا إيران». وبعدما أنهى الغناء، اكد السناتور ماكاين بنبرة جادة ان «ايران عازمة على تدمير اسرائيل. وهذا وحده فقط يحملنا على الشعور بالقلق، ويحاول الايرانيون الآن حيازة السلاح النووي. واؤيد بالكامل الرئيس (جورج بوش) عندما يقول لن نسمح لايران بتدمير اسرائيل». ورداً على سؤال لشبكة «اي.بي.سي» التلفزيونية عن الاغنية التي انشدها ماكاين، قال المتحدث باسم حملته كيفين ماكلولين ان السنانور كان «يحاول فقط ان يضفي على هذا الاجتماع شيئاً من الدعابة». ويخطط ماكاين لإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية الأميركية خلال الأسبوع المقبل.

وفي المقابل، وضعت المجموعة الليبرالية «موف اون. كوم» إعلاناً ضد المرشح الجمهوري ودعابته حول قصف ايران، مشيرة الى ان الولايات المتحدة «غير قادرة على تحمل رئيس متهور».