قالت تقارير إخبارية أمس الأحد إن إسرائيل نقلت إلى وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس أثناء زيارته لها الاسبوع الماضي رسالة مفادها بأن "سوريا تحضر لخوض معركة عسكرية ضد الجيش الاسرائيلي" .

وأوضحت صحيفة "هاأرتس" الإسرائيلية أن "الرسالة لم تستند إلى معلومات دقيقة حول نيَّة سوريا المبادرة بحرب شاملة ضد إسرائيل خاصة وأن دمشق قد توصلت إلى نتيجة مفادها ان اسرائيل قادرة على الرد على أية عمليات سورية مما قد يدهور الاوضاع نحو حرب شاملة" .

وحددت الصحيفة العمليات الإسرائيلية التي من شأنها أن تؤدي إلى حرب شاملة بردود عسكرية اسرائيلية على ما وصفته بالمساعدات السورية لحزب الله اللبناني والمنظمات الفلسطينية .

وأكد غيتس مجددا الموقف الأمريكي المطالب لإسرائيل بالامتناع عن إجراء أية مفاوضات سياسية مع سوريا بحجة أن الرئيس السوري سيستغل مثل هذه المفاوضات للخلاص من العزلة السياسية المفروضة على بلاده .

بالمقابل اعتبرت اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية خلال الاشهر المنصرمة ان سوريا تستعد لحرب محتملة ضد اسرائيل. وكان وزير الإعلام السوري الدكتور محسن بلال أكد الاثنين الماضي أنه في حال لم ينخرط البلدان في مفاوضات سلام فمن المحتمل ان تواجه اسرائيل "مقاومة" سورية.

ومنذ كانون الثاني 2000 جمدت المفاوضات بين اسرائيل وسوريا حول استعادة الاخيرة هضبة الجولان التي احتلتها الدولة العبرية في 1967 واعلنت ضمها في 1981.

ورفضت اسرائيل خلال الاشهر المنصرمة، في مناسبات متعددة، المبادرات التي اطلقها الرئيس السوري في هذا الاطار، مؤكدة ان على سوريا قبل الدخول في مفاوضات سلام ان توقف دعمها لحزب الله اللبناني ولحركتي حماس والجهاد الاسلامي الفلسطينيتين.

مصادر
سورية الغد (دمشق)