رفضت سوريا امس الاتهامات الموجهة الى انتخابات مجلس الشعب وعدم ديموقراطيتها مؤكدة انها ترفض اي ديموقراطية مستوردة.

وقال مسؤولون سوريون في تصريحات للصحافيين عقب الادلاء باصواتهم انهم يعولون كثيرا على اعضاء المجلس الجديد في الاستمرار بسن التشريعات والقوانين التي من شأنها خدمة مسيرة التحديث والتطوير والاصلاح في مختلف الميادين. ووصف الامين القطري المساعد لحزب البعث محمد سعيد بخيتان اجواء الانتخابات بانها ’جيدة وهي عرس حقيقي للديموقراطية’.

وردا على اسئلة الصحافيين بشأن مدى ديموقراطية هذه الانتخابات والانتقادات الاميركية لها اكد بخيتان ان لكل بلد حقه في ممارسة الديموقراطية بالطريقة التي تعبر عن تطلعات شعبه وتاريخ وثقافة هذا الشعب. من جانبها قالت نائبة الرئيس السوري الدكتورة نجاح العطار ان الانتخابات يجب ان تحمل الى مجلس الشعب الاشخاص الذين يستحقون ان يمثلوا هذا الشعب ويدافعوا عن مصالحه، وان يتبنوا ايضا قضية الوطن بالمفهوم القومي الواسع من اجل اداء الرسالة التي حملتها سوريا منذ زمن بعيد.

من ناحيته قال رئيس مجلس الوزراء السوري والمرشح عن دائرة حلب محمد ناجي عطري خلال الادلاء بصوته في محافظة حلب شمالي سوريا ان مجلس الشعب سيكون له الدور الفاعل والرئيسي في ترجمة اهداف الشعب في بناء حياة حرة كريمة.

مصادر
القبس (الكويت)