في سياق تعليقها على الانتخابات النيابية التي اجريت في اليومين الاخيرين في سوريا، انتقدت الادارة الاميركية الرئيس بشار الاسد واتهمته بـ"حرمان الشعب السوري" حقه في المشاركة في انتخابات "مفتوحة وشفافة في مناخ سياسي يتسم بالمشاركة الشاملة". كما اتهمته بترهيب المعارضة السياسية وتهديدها. وجاء في بيان رسمي صادر عن وزارة الخارجية الاميركية ان "النظام السوري لم يتخذ الخطوات المناسبة التي تسمح بمناظرات مفتوحة وحرة بين المرشحين". وقال ان "الولايات المتحدة تشعر بالقلق من جراء التقارير التي تشير الى ان النظام السوري قد استخدم الترهيب لتقييد عدد المرشحين، والتهديدات بالانتقام من اجل احباط المعارضة السياسية". واضاف:

"نحن ندعو الحكومة السورية الى انهاء هذه الممارسات التعسفية، ان الشعب السوري يستحق ممثلين منتخبين ديموقراطياً مستعدين لمكافحة الفساد، وتوفير فرص اقتصادية اكبر، ويشجعون المشاركة السياسية الحقيقية من خلال الجيل الجديد من القادة".

مصادر
النهار (لبنان)