حثت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ايران وسورية على المشاركة في اجتماع بشأن العراق يعقد في شرم الشيخ الشهر المقبل. وقالت رايس لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية في مقابلة نشرتها اامس انها ستكون فرصة ضائعة اذا لم تحضر ايران الاجتماع .

وبالنسبة لسورية قالت رايس لدينا علاقات دبلوماسية معها والامر لايتعلق بوجود حساسية للتحدث مع دول معينة، ولكن ستكون امامنا فرصة الى حد ما لاختبار فرضية ان جيران العراق لديهم ما يخسرونه من وجود عراق غير مستقر اكثر مما يكسبونه .

على صعيد متصل يصل وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الى ايران غدا بهدف اقناع طهران بارسال ممثلين عنها الى المؤتمر ، بحسب ما افاد دبلوماسيون. وقال دبلوماسي في السفارة العراقية في العاصمة الايرانية رافضا الكشف عن هويته ان زيباري سيكون في ايران غدا الاربعاء .

واعلن زيباري الاحد انه سيزور ايران وتركيا وربما سوريا، لان مشاركة هذه الدول في المؤتمر الدولي مسألة مهمة جدا من اجل انجاح المؤتمر . وقال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي السبت ان بلاده لم تتخذ بعد قرارا بشان المشاركة في المؤتمر الدولي حول العراق، مشيرا الى ان اطار المؤتمر الدولي قد يضعف موقف الدول المجاورة للعراق.

وراى ان المؤتمر كان يجب ان يقتصر على هذه الدول المجاورة. ودعيت للمشاركة في المؤتمر الذي يعقد يومي الثالث والرابع من ايار، وهو الثاني بعد مؤتمر بغداد في اذار، ست دول مجاورة للعراق هي ايران والاردن والكويت والسعودية وسوريا وتركيا، اضافة الى البحرين ومصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والامم المتحدة.

ويتوقع ان تحضره كذلك الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين) وكندا والمانيا وايطاليا واليابان والاتحاد الاوروبي.

مصادر
موقع الرأي (سوريا)