كثفت الحكومة اللبنانية جهودها لتعزيز عملية المراقبة على الحدود البرية مع سورية، بعد صدور قرار مجلس الامن القاضي بارسال بعثة مراقبة مستقلة الى الحدود لتقويم اجراءات مراقبة الحدود بالتعاون مع السلطات اللبنانية، على خلفية المعلومات التي تلقاها المجلس عن تهريب اسلحة غير شرعية عبر هذه الحدود. واستقدمت للغاية معدات تقنية حديثة من بينها سبع آلات سكانر لوضعها على المعابر الشرعية بين البلدين بهدف مراقبة وتفتيش كل ما يمر من شاحنات وسيارات عبر الحدود منعاً لأي عمليات تهريب.

وأشارت مصادر وزارية لـ «وكالة الانباء المركزية» الى ان ادارة الجمارك درّبت فريقاً متخصصاً من عناصرها على استخدام آلات السكانر الجديدة بعد تجربة ناجحة مماثلة في مرفأ بيروت، اما على المعابر غير الشرعية فسيصار الى استخدام كاميرات وابراج مراقبة. ولفتت المصادر الى ان المانيا قدمت قسماً من الآلات فيما اشترت الحكومة قسماً من الصين.

وأكد وزير المال جهاد أزعور ان التفتيش بالسكانر سيبدأ خلال أيام.

مصادر
الحياة (المملكة المتحدة)