بحث نائب وزير خارجية جنوب إفريقيا عزيز بهاد مع كبار المسؤولين السوريين العلاقات الثنائية والأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية. وعقد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع لقاءاً مع بهاد اتفقا خلاله على " اهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ومواصلة التشاور وتبادل الرأى بينهما "، بحسب وكالة الأنباء سانا.

كما التقى وزير الخارجية وليد المعلم بهاد "وعبر عن اهمية الدور الذى تلعبه جنوب افريقيا على الساحتين الافريقية والدولية وبخاصة من خلال عضويتها غير الدائمة فى مجلس الامن فى تحقيق الامن والاستقرار فى مناطق النزاع حول العالم ".

من جهته نوه بهاد بمواقف سورية والدور الذى تلعبه فى منطقة الشرق الاوسط مشيرا الى اهمية تحقيق السلام العادل والشامل فيها من خلال تطبيق قرارات الامم المتحدة ذات الصلة. وفي وقت لاحق، عقد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية جلسة مباحثات رسمية مع نظيره الجنوب إفريقي بحثا خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين واهمية تعزيزها والارتقاء بها فى شتى المجالات.

وأوضحت سانا أنه تمَّ استعراض الاوضاع فى منطقة الشرق الاوسط ولاسيما التطورات فى العراق ولبنان وفلسطين اضافة للتحديات التى تواجهها القارة الافريقية.

ونقلت سانا عن الجانبين ارتياحهما للمستوى الذي بلغته العلاقات والتي تمَّ التعبير عنها من خلال الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين مؤخرا، كما جرى التأكيد على ضرورة تكثيف التعاون والتشاور بين البلدين حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك ولاسيما ازاء القضايا المطروحة على جدول اعمال الامم المتحدة.

واكد بهاد خلال المباحثات على محورية الدور السوري في تسوية مشكلات الشرق الاوسط وعلى تقدير بلاده لمواقف سورية الثابتة والمبدئية.

مصادر
سورية الغد (دمشق)