أوردت صحيفة "يديعوت احرونوت" امس ان سوريا أقامت بسرية تامة تحت الارض قاعدة كبيرة لقاذفات صواريخ باليستية قادرة على اصابة اسرائيل، وأن الأمر أشبه بـ"مدينة صواريخ".

وقال إنه "مجمع ضخم أقيم عميقاً تحت الارض ويضم 30 ملجأ محصناً من الاسمنت المسلح ومصانع لانتاج الصواريخ ومختبرات".

وشددت على انه نتيجة امتلاك اسرائيل التفوق الجوي في حال حصول نزاع مع سوريا، "عمدت دمشق الى تعزيز ترسانتها من الصواريخ الباليستية وهي تحميها في هذا المجمع تحت الارض"، وقد أقامت "مدينة الصواريخ تحت الأرض تحسباً لتدمير سلاح الجو الإسرائيلي اياها اذا كانت مكشوفة".

وتحدثت الصحيفة عن امتلاك سوريا 200 صاروخ "سكود بي" و60 صاروخاً "سكود سي" وبعض صواريخ "سكود دي" التي يبلغ مداها 700 كيلومتر، وقد تسلمتها من كوريا الشمالية.

وبعض هذه الصواريخ مجهز برؤوس كيميائية مخزنة في قاعدة سرية اخرى. وأشارت إلى ان ايران سلمت سوريا اخيراً نحو مئة صاروخ من نوع "سي-802" من صنع صيني.

وقد تعرضت سفينة حربية اسرائيلية لاضرار بعدما اصابها صاروخ من هذا النوع اطلقه "حزب الله" في حرب تموز الصيف الماضي.

وأشارت الى انه في حال نشوب حرب، ستستطيع سوريا إطلاق عدد كبير من هذه الصواريخ قبل أن يتمكن الطيران الإسرائيلي من تدميرها. كما ان سوريا تخزن رؤوس الصواريخ الكيميائية في مكان آخر غير "مدينة الصواريخ". وفي آذار، أبدى مسؤولون عسكريون وحكوميون اسرائيليون قلقهم من استعدادات سوريا لـ"حرب محدودة" مع اسرائيل، وتحدثوا عن بناء أنفاق قرب الحدود مع اسرائيل ونشر "مئات، بل آلاف، الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى".

مصادر
النهار (لبنان)