طلب الرئيس الاميركي جورج بوش السبت من الكونغرس اقرار قانون جديد لتمويل مسؤول للحرب في العراق، محذرا من اعمال عنف جديدة ما لم يتم تأمين الاموال بسرعة.

وقال بوش في خطابه الاذاعي الاسبوعي "ادعو الكونغرس الى العمل مع ادارتي والى وضع قانون انفاق مسؤول للحرب".

واضاف "بالعمل معا اعتقد ان في امكاننا تبني قانون جيد بسرعة واعطاء قواتنا كل الموارد والمرونة التي تحتاج اليها".

وعطل بوش مشروع قانون تقدم به الديموقراطيون حول العراق يقضي بربط تمويل الحرب ببدء الانسحاب الاميركي من العراق في موعد اقصاه الاول من تشرين الاول المقبل على ان يتم سحب الجزء الاول من القوات بحلوا آذار 2008 .

وعين بوش فريقا برئاسة رئيس مكتبه جوش بولتن للتفاوض حول صيغة جديدة لمشروع القانون. وحذر بوش في خطابه السبت من استيلاء الاسلاميين المتطرفين على العراق وسيطرتهم على هذا البلد الذي يملك احيتاطي نفطي هائل يمكن ان يستخموه لتمويل طموحاتهم وبسط نفوذهم.

وقال بوش ان "ارهابيي القاعدة الذين يقطعون رؤوس رهائن او يامرون بعمليات انتحارية سيسرون برؤية الولايات المتحدة تغادر العراق مهزومة".

ونشرت مجلة "نيوزويك" الاميركية السبت على موقعها على شبكة الانترنت نتائج استطلاع جديد للرأي كشف عن تراجع كبير لشعبية الرئيس الاميركي الذي لم يعد يحظى سوى بتأييد 28 بالمئة من الاميركيين. واضاف الرئيس الاميركي ان المتطرفين "سيشجعهم انتصارهم وسيتحصنون في معقلهم الجديد وسيسعون الى فرض رؤيتهم في الكراهية على الدول المجاورة وسيسعون الى ايذاء الولايات المتحدة".

ورأى الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري في شريط فيديو تم بثه السبت على الانترنت ان مشروع القانون الذي اعده الكونغرس الاميركي وربط فيه تمويل الحرب بجدولة الانسحاب من العراق، يكشف عن "فشل الاميركيين وخيبتهم".

واضاف ان مشروع القرار "سيفوت علينا فرصة تدمير القوات الاميركية التي اصطدناها في فخ تاريخي"، متوعدا باعطاء "سفاكي الدماء في واشنطن واوروبا درسا لا ينسى".

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)