ثقافيا لا أعتقد انه يحق لنا هذا السؤال ، حتى لو كنا أعضاء في الاسترتيجية الاميركية بصفة ضحايا ، وثقافيا لا نمتلك الادوات التحليلية والتركيبية ونماذج القياس كي نحكم فيما اذا كانت اميركا في مأزق استراتيجي أم لا .أساسا الاستراتيجيا نفسها لا تهمنا ولا نراها في ثقافتنا الاجتماعية !!!!

على كل تبدو أميركا في مأزق استراتيجي، ليس لأن خططها وتوجوهاتها غير عقلانية مثلا ، وليس لأنها لا تستخدم العلم (متل بعض جماعات) ، وليس لأنها لا تخطط … فقط لأن أميركا بلا أخلاق ( وهذا التوصيف لا يعني وبالمطلق اننا بأخلاق ) ـ وهذا مكمن الخطورة عليها ( وهذا لا يعني وبالمطلق أننا خائفون عليها ) ـ ربما لأننا سوف نكون نحن ضحية قلة الاخلاق ، ولأننا لا نملك أكثر من المقياس الاخلاقي كي نفكر او نرد على هذه الطاغية التي سميت اميركا .

وفي هذا السياق يبدأ خوفنا على انفسنا نحن من الانزلاق الاخلاقي كي نصبح في مستوى اميركا المنحط وهذا ليس بصعبا على خائف او مظلوم او مقهور ، فاذا كانت ادواتها الاستراتيجية تعتمد على القهر ( الاحتلال ) والقوة العاتية ( الجيوش ) والتحكم (التكنولوجيا) والتجويع ( الشركات ) والنهب ( التسليح الخلبي ) والسرقة العلنية الوقحة ( الشركات القابضة ) والتتفيه الثقافي ( الاعلام ) ، فانه من البساطة توقع ردود مقابلة من نفس المستوى الاخلاقي ، واذا كانت جميع الادوات الاستراتيجية الاميريكية نتنتج في نهاية الامر الأذى والخراب ، فمن السهل توقع حصول الاذى والخراب من جهات أقل غنى ومقدرة ، لذى فأن الخطاب الاستراتيجي الاميركي يتهاوى بشكل مطرد من علميته التخطيطية ليظهر بأشكال تبسيطية مملوءة بكلمات اخلاقوية تجعل الآخر على خطأ لأنه لا يستطيع التسامح مع وحشية مقصودة ومخطط لها استراتيجيا . ليصبح خلاف اميركا مع الآخر هو خلاف على فهم الاستراتيجيا الاميركية وتقدير ذكائها البراغماتي المثير للأعجاب ، حتى لو كان هذا الاعجاب يؤدي الى قتل الذات ، لتتحول الاستراتيجيا الاميريكية على المستوى الثقافي الى لعبة شطرنج عدمية وعبثية ذات اثمان باهظة ، ولعل التوابيت التي اعيدت الى الاراضي الاميركية خلال عقدين من الزمن توضح مدى خطورة هذه اللعبة العبثية على الرغم من ملايين الضحايا في صفوف الآخر التي ( خصوصا في افغانستان )دفعت من أجلها .

الاستراتيجيا الاميركية هي نفسها استراتيجيا مأزقية لأنها تفترض أن القوة ذات اتجاه وحيد … بمعنى لا يستطيع أحد فعل شيىء حيالها ، ولكن ماذا لو قرصت النحلة الفيل ؟

لا نعرف اذا كانت الاستراتيجيا الاميركية في مأزق مع ذاتها .. ولكننا نراها كذلك على الاقل لأنها الى اليوم لم تنتج الا الدماء .. والدماء … ما أدراها .. ما الدماء ؟