حذرت الولايات المتحدة أمس من خطر انسحاب ايران من معاهدة منع الانتشار النووي، وأوضح الممثل الاميركي الخاص في مؤتمر حول تحسين المعاهدة كريستوفر فورد ان "الانسحاب من المعاهدة لا يمكن ان يعتبر عذرا مسبقا لانتهاكات او لانهاء الجهود الدولية من اجل اتخاذ اجراءات لمعالجة الانتهاكات التي ارتكبت قبل الانسحاب".

وأكد فورد ان التجهيزات التي تقدمها الامم المتحدة يمكن ان تستعاد من الدولة عند انسحابها من معاهدة منع الانتشار النووي، ويمكن نقل ملف هذه القضية بشكل تلقائي الى مجلس الامن الدولي الذي يستطيع فرض عقوبات عليها.

ويهدف مؤتمر فيينا حول المعاهدة التي وقعتها 189 دولة الى البحث في المعاهدة التي دخلت حيز التنفيذ عام 1970.

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)