أدان المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو بأحكام بالسجن التي صدرت مؤخرا بحق اثنين من الناشطين في مجال الديموقراطية وهما أنور البني وكمال اللبواني. وتأتي هذه التصريحات بعد أن اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس سورية "مشكلة كبيرة" في المنطقة وغير مستعدة للسلام.

وأعرب المتحدث عن قلق الولايات المتحدة حيال المعلومات التي تتحدث عن سجنهما في ظروف غير إنساني. وكانت رايس هاجمت الخميس سورية واتهمتها بانها "الممول الرئيسي للإرهاب" واصفة إياها بأنها "مشكلة كبيرة" في المنطقة، وبينت رايس في جلسة استماع أمام إحدى لجان الكونغرس الأمريكي إن "سورية هي مشكلة كبيرة ,ليس فقط بالنسبة لسياسة أميريكا في الشرق الأوسط, بل أيضا للقوى الديمقراطية التي تحاول أن تتطور وتتجذر في الشرق الأوسط". وبينت رايس أمام لجنة الكونغرس إن سورية "تقاوم إنشاء المحكمة الدولية" في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري مضيفة أن "حلفاء سورية في لبنان مازالوا يحاولون تعطيل إنشاء هذه المحكمة".

وتأتي تصريحات رايس بعد أن خطاب الرئيس بشار الأسد يوم الخميس واعتبر فيه أن المحكمة الدولية هو "موضوع خاص بين لبنان والامم المتحدة ونحن غير معنيين به" في إشارة إلى عدم استشارة دمشق عند وضع نظام هذه المحكمة. كما أعربت رايس عن قلقها من "استمرار انتقال المقاتلين إلى العراق عبر الحدود السورية العراقية" مضيفة أن هذا "يساهم بشكل أساسي في ارتفاع نسبة العنف في العراق".