انها النتيجة الطبيعية للعقلية الطائفية المذهبية التي يتم تعميق اخدودها منذ احتلال العراق على المستوى السني الشيعي ، بعد ان عمل في لبنان على ترسيخها منذ اكثر من مئة عام. فعندما يصاب الناس العاديون بالعمى الطائفي يسهل على مخططي المؤامرات في الداخل والخارج توظيفهم وتسييرهم حتى الموت لهدف تخريبي يظنونه هم حقا. وهي النتيجة الطبيعية لظروف التهميش والتجهيل والحرمان التي تجعل من الشباب فريسة سهلة لهذه المنظمات الارهابية التي ينتمون اليها كبارقة خلاص او كرد فعل طبيعي على الكبت او كوسيلة لخوض نضال يظنونه وطنيا مبدئيا فاذا بهم هم وسيلة لتنفيذ مخططات العدو. لقد استعمل تنظيم فتح الاسلام لتنفيذ الفوضى الخلاقة في لبنان ، ولتحقيق هدفين مباشرين منذ بدايتها: ضرب الجيش اللبناني الذي طالما شكت جماعة الاميركيين في لبنان من حياديته وعدم انسياقه فيما تنساق فيه القوى الامنية خاصة فرع المعلومات التابع للسنيورة وحكومته وبالتالي لمن يتبعون له. وضرب المخيمات الفلسطينية ، هذا على المدى المباشر ولا يدري احد الى اية اهداف اخرى سيصل بنا هذا الاقتتال اذا ما استمر. لم يولد فتح الاسلام او جند الشام من فراغ ، واللبنانيون يعرفون جيدا قياداتهما بالاسماء ويعرفون جيدا ان الفريق الحاكم وخاصة سعد الحريري وفؤاد السنيورة قد مولاهما وحموهما.

وعندما اعتقل بعض عناصرهم قبل الانتخابات الرئاسية كانت قوى الحريري هي من دفع الكفالة لاخراجهم من السجن ، وعندما اعتقل البعض الاخر اثر تفجير الباصات في عين علق ، تدخلت وزارة الداخلية واخلت سبيلهم. وزارة الداخلية نفسها التي نظمت واخرجت حفلة الشاي في ثكنة مرجعيون خلال حرب تموز لانقاذ الجنود الاسرائيليين المحاصرين فيها. معلومات لا ادعي السبق في ايرادها فاللبنانيون يرددونها في الشارع ، والشماليون منهم يفصلونها بالاسماء والوقائع والتواريخ ، والصحفي الاميركي سيمور هيرش ثبتها في جريدة نيويوركر يوم 5 ـ 3 ـ 2007 ، حيث وضعها ضمن سياقها السياسي الاقليمي ، وقال انها جزء من مخطط وضعه ديك تشيني وايليوت برامز وبندر بن سلطان لنشر الفوضى في لبنان وسوريا وايران وفلسطين.

واذا كان هيرش قد اورد ذلك ليلوم ادارة الحكم في بلاده على اعتمادها لهذه الاساليب التي قد تنقلب عليها كما حصل مع طالبان في افغانستان ، فان هناك من يقول ان السحر انقلب ايضا على الساحر في لبنان وان هذه التنظيمات تجاوزت الذين غذوها في البلاد ، وغدت تتصرف وفق ارتباطاتها الخارجية المباشرة ، او وفق سيناريو ينظمها مع جهات اخرى في الداخل. والا ما معنى تورطها في الاحداث الامنية في البلاد؟ ما معنى ان تأتي عملياتها تحقيا لنبوءات سمير جعجع؟ ما معنى ان يتلقفها وليد جنبلاط لاتهام سوريا فحسب؟ ما معنى ان تفجر الاوضاع غداة مغادرة وولش للبنان بعد ان بدا ان مهمته في فصل ميشال عون عن حزب الله قد فشلت؟ وان اقرار المحكمة الدولية تحت الفصل السابع تصطدم بمعارضة روسية صينية اكدها رئيس الدوما الذي غادر بيروت بعد وولش بيوم واحد ، وبعد ان ادلى ، من الضاحية الجنوبية ، بتصريحات نارية ضد اسرائيل ، في حين كان لقاؤه بوليد جنبلاط اشكاليا بحيث لم يدل بعده بتصريح صحفي ، وكان ما تسرب منه على لسان جنبلاط نفسه قول المبعوث الروسي: لا نريد ان تصبح بيروت ضاحية اميركية او فرنسية؟ ما معنى ان يرد سمير جعجع على قول لحود : لن انتظر حتى الربع ساعة الاخيرة ، بالقول: اذا كان يقصد تسليم السلطة للجيش فسنعتبر ذلك انقلابا ونتعامل معه على هذا الاساس؟

لقد سرت التوقعات منذ فترة بحصول حرب اسرائيلية قبل الاستحقاق الرئاسي ولكن الدولة العبرية تخشى الخوض في حرب برية على غرار تموز الماضي ولذلك كان من المنطقي ان تعمد هي والولايات المتحدة على تحريك عملائها بحيث يسيل الدم في لبنان وعندها يمكن ان تتدخل بطيرانها كما جرت عادتها في الاتكاء على تفوقها الجوي. ويأتي الفصل الاخير في تدخل مجلس الامن وارسال قوات دولية الى لبنان تحتله كما حصل في العراق ولكن تحت غطاء دولي هذه المرة. وبذا تكون الفوضى قد نجحت فعلا في ان تكون خلاقة بالمعنى الاميركي.

مصادر
الدستور (الأردن)