توقع وزير المالية السوري محمد الحسين أن يصل العجز في الميزان النفطي للبلاد خلال العام الحالي إلى حوالي 65 مليار ليرة (1،25 مليار دولار) بسبب الزيادة الهائلة لاستهلاك المشتقات النفطية خاصة المازوت، إذ بلغ معدل الزيادة في استهلاكه حوالي 20% عام 2006 بينما يتراوح المتوسط العالمي لهذه الزيادة بين 3 و5% فقط. وأشار الحسين إلى أنه اعتبارا من العام الماضي بدأ الميزان النفطي يسجل عجزا بين الصادرات السورية من النفط الخام ووارداتها من المشتقات النفطية بحوالي 7،8 مليار ليرة سورية. وذكر الوزير السوري أن حجم ما قدمته الخزينة العامة من تمويل للقطاع العام الاقتصادي يزيد بمقدار 132،5 مليار ليرة من حجم الفوائض الاقتصادية الموردة للخزينة. وتوقع الحسين أن يصل حجم الدعم الذي تتحمله الخزينة إلى 260 مليار ليرة في العام الجاري. وأكد أن معدل التضخم انخفض في سوريا إلى ما دون 8% الشهر الجاري.