أكد ضابط في الشرطة اللبنانية اليوم أن 16 شخصا جرحوا في التفجير الذي وقع مساء الأربعاء في مدينة عاليه في جبل لبنان (20 كم شرق بيروت)، وأن اثنين من الجرحى احدهم سوري والثاني لبناني إصابتهما خطيرة. وأشار المصدر إلى أن هذا «الاعتداء الإرهابي» هو الثالث في لبنان خلال أربعة أيام، واستهدف سوقا في عاليه يرتادها السياح الخليجيون خصوصا خلال الصيف، حيث انفجرت عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل حقيبة. وألحق الانفجار أضرارا جسيمة بالمحال التجارية والمباني المحيطة. واتهم "وليد جنبلاط" سوريا بالوقوف وراء التفجير لعرقلة إقرار المحكمة الدولية بشأن اغتيال رئيس الحكومة الأسبق "رفيق الحريري" تحت الفصل السابع الملزم من ميثاق المنظمة الدولية. وشهدت بيروت الاحد والاثنين عمليتي تفجير في منطقتي الاشرفية (شرق) وفردان (غرب) أسفرتا عن قتيلة و20 جريحا، وجاء الانفجار الثالث في وقت تستمر الهدنة الهشة في محيط مخيم نهر البارد الذي يطوقه الجيش اللبناني.

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)