بدأ الاجتماع بين السفيرين الاميركي والايراني لدى العراق صباح اليوم في مقر اقامة رئيس الوزراء نوري المالكي، وذلك في اول محادثات رسمية على هذا المستوى منذ عام 1980. وتمنى المالكي قبل بدء الاجتماعات أن تشكل هذه المحادثات "بداية فصل جديد وخطوة مهمة للمنطقة"، وان يسفر عن تفاتهم وتتبعة اجتماعات أخرى "لحل المسائل العالقة" بين البلدين. واكد المالكي عن رغبته في "عراق حر مستقر خالي من قوات دولية، والا يتحول الى قواعد لمنظمات ارهابية تلحق اضرارا بدول الجوار". واشار المالكي الى ان "وجود قوات متعددة الجنسيات في العراق رهن باستكمال جهوزية قوات الامن العراقية كما بقاءها مرتبط بالحاجة الامنية".

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)