انتقد النائب اللبناني وليد جنبلاط موقف الأمين العام لـ’’حزب الله’’ حسن نصر الله من أزمة مخيم نهر البارد ، قائلا إنه ساوى بين الجيش اللبناني ومن أسماهم القتلة و’’حجم نفسه’’• ووصف جنبلاط تنظيم ’’فتح الإسلام’’ بأنه عصابة سورية تنسق بنهر البارد مع القيادة العامة وفتح الانتفاضة• وقال جنبلاط في مؤتمر صحفي أمس عقده بمقره بالمختارة في جبال الشوف إن نصر الله ’’حجم’’ نفسه في الأزمة الأخيرة بعدما كان قائدا عربيا كبيرا خلال حرب يوليو• وأضاف أن نصر الله نزل إلى هذا المستوى لتعطيل المحكمة الدولية لقتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري• وذكر جنبلاط أن ’’المساواة بين القتلة’’ والجيش اللبناني وصمة عار بحق المقاومة• وتطرق جنبلاط إلى الاستفتاء الذي يجري في سوريا على ولاية جديدة للرئيس بشار الأسد قائلا إنه ’’يوم أسود بتاريخ العرب’’ووصف جنبلاط تنظيم ’’فتح الإسلام’’ الذي يخوض مواجهات مع الجيش بنهر البارد بأنه عصابة سورية تنسق في نهر البارد مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة و’’فتح الانتفاضة’’، وأتت بأسلحة سورية• وكرر بذلك ما سبق أن قاله القطب الآخر بجماعة 14 مارس سمير جعجع قبل أيام من أن سوريا تقف وراء تنظيم ’’فتح الإسلام’’ وزعيمه شاكر العبسي• وقال جنبلاط إن من أسماهم عملاء النظام السوري خرجوا علينا بقضية نهر البارد لإلهاء الجيش عن مهمته• وألمح إلى التفجيرات التي جرت قبل أيام في حي الأشرفية ببيروت وفي معقل حزبه مدينة عاليه، قائلا إن سوريا نجحت عبر عملائها جزئيا في تفجيري عاليه والأشرفية• وقال زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي إن العمل العسكري ليس خيارا مطروحا لإنهاء المواجهة بين الجيش اللبناني و’’فتح الاسلام’’ • وطالب جنبلاط بتسليم متشددي جماعة ’’فتح الإسلام’’ •وقال جنبلاط إن أحدا لم يقترح تسوية عسكرية لكنه أشار إلى أن الحكومة تريد مثول ’’القتلة’’ أمام العدالة اللبنانية• وليس مسموحا للجيش اللبناني دخول مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الاثني عشر في لبنان بموجب اتفاقية عربية أبرمت عام •1969 الى ذلك قال زعيم مجموعة ’’فتح الاسلام’’ في شريط مصور بثت مقطعا منه قناة الجزيرة الفضائية إن من اعتدى على الجيش اللبناني وعلى تنظيمه ’’واحد’’• واضاف شاكر العبسي في الشريط الذي ظهر فيه مكشوف الوجه للمرة الاولى ’’لم نهدد أمن لبنان’’، وشن هجوما على من اسماهم اصحاب المشروع الاميركي في لبنان• وقال في الشريط ’’أما انتم يا اصحاب المشروع الاميركي فإنا اقول لكم، لن يكون اهل السنة إلا رأس حربة في قتال اليهود والاميركان ومن ورائهم، وانكم لن تكونوا إلا أقزاما اذلاء يستخدمكم اسيادكم ثم يلفظونكم’’•