اعلن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت اليوم ان رئيس الحكومة يستبعد في هذه المرحلة اجراء مفاوضات سلام مع سوريا. وقال مكتب اولمرت في بيان نشر عقب اجتماع رئيس الوزراء الاسرائيلي مساء الاربعاء مع رئيس البرلمان الاوروبي هانس غيرت بوترينغ ان اولمرت "لا يزال مهتما بالسلام مع سوريا لكن يبدو ان النظام الحالي في هذا البلد الذي يدعم الارهاب، لا يحرص على التوصل الى اتفاق". من جانبه اكد مسؤول اسرائيلي رفيع المستوى طلب عدم كشف هويته، ان "كافة المبعوثين الدبلوماسيين الدوليين الذين جسوا نبض دمشق على امل اعادة فتح حوار سلام اسرائيلي سوري، عادوا خائبين". واضاف "لذلك توصلنا الى نتيجة متشائمة جدا بشأن هذا الاحتمال غير انه من غير المستبعد رغم كل شيء، ان يجد اولمرت قناة لاجراء مباحثات مع سوريا". وتابع ان "اولمرت يمكن ان يسعى الى اثبات انه يحاول النهوض بمسيرة السلام لانه يخضع لضغوط شديدة جدا من وسائل الاعلام والطبقة السياسية في اسرائيل" منذ نشر تقرير مرحلي بشأن اخطاء حرب لبنان صيف 2006، نهاية نيسان.

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)