تبدأ غدا في مياه الخليج مناورات عسكرية امريكية تشارك فيها حاملتا الطائرات الأميركيتان "ستينس" و"نيميتز"، في وقت دعا وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس المجتمع الدولي إلى فرض عقوبات أشد على طهران، معتبرا في نفس الوقت أن حل المشكلة مع إيران عسكرياً لا يصب في مصلحة أحد• وقال الادميرال كيفن كوين على متن حاملة الطائرات ستينس: "تواصل الحاملة تمريناً عسكرياً بدأناه منذ اسبوع، ومطلع الاسبوع الحالي سنبدأ تمريناً مع مجموعة القتال الاخرى التابعة للحاملة نيميتز"• واعتبر كوين أن المناورات تستهدف "التدريب الكوارث الطبيعية" مؤكداً أن هذه المناورات العسكرية، من اهم المناورات التي تنظم في الخليج منذ غزو العراق في 2003. ونفى رداً على سؤال أن "تكون التدريبات رسالة لإيران" ، في الوقت الذي توجد فيه حاملة الطائرات على مسافة غير بعيدة من ميناء بوشهر الايراني• وفي مركز المراقبة والتحكم اظهرت شاشات الراداد موقع الحاملة الذي يبعد نحو 37 ميلاً عن ميناء بوشهر حيث تقيم طهران اول مفاعل نووي لها، واضاف الادميرال كوين "لا نمانع في مد يد العون إلى الإيرانيين إذا ما واجهوا كارثة انسانية وطلبوا منا المساعدة"، مضيفاً "هذا القرار سياسي بالدرجة الاولى ويعود لهم، لكننا لا نمانع في مد يد العون في حالات كهذه"• وكانت حاملتا الطائرات "ستينس" و"نيميتز" اللتين ترافقهما عدة قطع من مدمرات وفرقاطات، وصلتا الى مياه الخليج في 23 مايو في اكبر انتشار عسكري اميركي في هذه المنطقة منذ غزو العراق.