اعلنت وزارة الداخلية الاسبانية امس ان رجل الاعمال السوري منذر الكسار الملاحق من القضاء الاميركي بتهمة مساعدة منظمة ارهابية والتورط في تجارة الاسلحة، اعتقل في مطار مدريد· وجاء في بيان وزارة الداخلية ان محكمة في جنوب نيويورك تشتبه في قيام منذر الكسار ’’بتأمين المساعدة والامكانيات المادية لمنظمة ارهابية وبالتآمر لقتل مواطنين ومسؤولين اميركيين وامتلاك واستخدام صواريخ مضادة للطيران وتبييض اموال’’· ولم يكشف عن اسم المنظمة الارهابية التي يشتبه في ان تاجر الاسلحة المفترض ساعدها· واعتقل رجال الشرطة الكسار لدى وصوله من مطار ملقة بناء على مذكرة توقيف صادرة عن الولايات المتحدة· وسيحال امام قاضي تحقيق في مدريد· وسينقل بعد ذلك الى ماربيا حيث يقيم منذ نحو عشرة اعوام لحضور عملية تفتيش منزله· وقالت وزارة الداخلية الاسبانية ’’لقد اعربت السلطات الاميركية عن ترحيبها اثر اعتقاله’’· ووفقا للقانون الاسباني فإن امام الولايات المتحدة 40 يوما لتقديم مستندات تعضد أي طلب لتسليمها الكسار· ولم يتسن الوصول على الفور لمتحدث باسم السفارة الأميركية للتعليق على القضية ولم تذكر الشرطة الاسبانية مزيدا من التفاصيل· وبرأت المحكمة العليا في اسبانيا ساحة الكسار عام 1995 من تهمة القرصنة فيما يتعلق بقيام مسلحين فلسطينيين بخطف العبارة الايطالية اكيلي لاورو عام ·1985 وفي عام 2003 اتهمته الأمم المتحدة أيضا بانتهاك حظر على الأسلحة مفروض على الصومال· ويأتي هذا الاعتقال بعد ايام على زيارة رسمية الى اسبانيا قامت بها وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس· وكان منذر الكسار تقدم عام 2006 في اسبانيا بشكوى ضد رفعت الاسد، عم الرئيس السوري بشار الاسد، واتهمه فيها باختلاس اموال من جمعية مالكين في ماربيا· وكان تاجر الاسلحة السوري المفترض موضع تحقيقات قضائية في سويسرا والارجنتين· وحصل على الجنسية الارجنتينية في ظروف مريبة بفضل علاقاته مع الرئيس الارجنتيني السابق كارلوس منعم· وفي سبتمبر ،2004 رفضت الارجنتين طلبا من القضاء السويسري للحصول على معلومات عن منذر الكسار بشأن مبيعات اسلحة ارجنتينية الى الاكوادور وكرواتيا واتهم فيها كارلوس منعم نفسه·

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)