أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن أمله أمس في ان تعترف روسيا بالمكاسب التي ستحققها من التعاون في مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ. وقال بوش في مؤتمر صحافي مع نظيره البلغاري جورجي برفانوف في صوفيا، أثناء التطرق إلى اقتراح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن جمع خبراء لدراسة الخيارات بشأن درع مضادة للصواريخ، «هناك عملية يمكن ان نتعاون من خلالها ونتقاسم المعلومات بشفافية، وهو أمر قد يكون مفيدا على ما اعتقد».

وفي اليوم الأخير من جولته الأوروبية، أكد بوش على ضرورة تقديم خيارات لصربيا لتقبل بالتخلي عن اقليم كوسوفو، نقطة الخلاف الأخرى بين البلدين. وشدد بوش على ضرورة نيل اقليم كوسوفو الصربي حيث غالبية السكان من الألبان، استقلاله. وواصل بوش حملته للدفاع عن المشروع الأميركي.

وتعتبر بلغاريا ـ محطته الأخيرة ـ حليفا قويا للولايات المتحدة، وتعد زيارة بوش رمزا لامتنانه لبلغاريا، وهي عضو في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، إلا انها تخشى ان لا تشملها الدرع الصاروخية الذي تنوي الولايات المتحدة نشرها في أوروبا.