قال دبلوماسيون عرب شارکوا في الاجتماع الطارىء لوزارء الخارجية العرب في القاهرة أمس الجمعة ان وزير الخارجية السوري وليد المعلم طالب في مداخلة امام نظرائه بوقف الاتهامات التي تطلقها بعض الجهات اللبنانية جزافا ضد سوريا بالتورط في التفجيرات والاغتيالات في لبنان. واضافت المصادر ان المعلم دعا الجهات اللبنانية التي تطلق هذه الاتهامات الزائفة الى ان تکف عن استخدام الادلة المزورة وشراء شهود الزور. واستهجن المعلم الاتهامات التي تطلق جزافا ضد سوريا بعد دقائق من الانفجارات والاغتيالات بما يؤدي الى حالة من التحريض الشعبي ضد سوريا مما ادى الى مقتل عدد من العمال السوريين في لبنان وفق المصادر نفسها. واکد المعلم, طبقا للمصادر نفسها, ان سوريا تدين ما تقوم به فتح الاسلام وجند الشام (في لبنان) وتعتبرهما جزءا من تنظيم القاعدة وعناصرهما مطلوبة لدى سوريا لانهما يقومان باعمال ارهابية داخلها. وفي ما يتعلق بضبط الحدود مع لبنان قال المعلم ان القرار السياسي السوري هو ضبط الحدود وتم تعزيز الاجراءات بما في ذلک زيادة اعداد حرس الحدود.

مصادر
سورية الغد (دمشق)