اعلن "تجمع الأحرار الوطني الديموقراطي"، امس، انسحابه من جبهة الخلاص الوطني السورية المعارضة، وعزا ذلك إلى أن الجبهة بدأت تفقد بريقها بسبب إعتماد بعض أطرافها على مبدأ التكتيك السياسي بدلاً عن الاستراتيجية في التعامل. وقال حسام الديري، الأمين العام للتجمع والذي كان يشغل منصب عضو الأمانة العامة للجبهة في بيان: "كان هناك اصرار على صم الآذان وتجاهل ما قدمناه من مقترحات لأسباب آمل الا تكون شخصية، ولقناعتي بأن مسار الخطاب والتوجهات السياسية للجبهة اصبحت أقرب للازدواجية في أخذ المواقف الواضحة الصارمة، اضطررت إلى إتخاذ قرار كنت أود ألا أتخذه ايماناً بمبدأ العمل الجماعي والديموقراطية واحترام الرأي الاخر بعيداً عن مبدأ الشمولية والقطبية"

مصادر
الرأي العام (الكويت)