يدرب سلاح الجو الاسرائيلي طياريه على القيام برحلات طويلة في اطار الاستعدادات لمواجهة التهديد النووي الايراني، فيما اعلنت طهران عشية اجرائها مفاوضات مع الاتحاد الاوروبي انها خصبت وخزنت اكثر من 100 كيلوغرام من اليورانيوم، مؤكدة في الوقت نفسه عن استعدادها للقيام بخطوة اكبر اذا ما قررت الامم المتحدة فرض عقوبات جديدة ضدها. وقالت صحيفة معاريف الاسرائيلية امس، من دون ان تذكر المصدر الذي استندت اليه في تقريرها، ان مقاتلات سلاح الجو الاسرائيلي قامت على مدار الاشهر الماضية بتدريبات على القيام برحلات طويلة المدى استعدادا لمواجهة مثل هذا الموقف. واوضحت الصحيفة ان هذه التدريبات تتضمن عمليات تزود في الجو وتقصف اهدافا. واضافت، من دون اعطاء تفاصيل اضافية حول هذه التدريبات، ان اسرائيل والولايات المتحدة تتعاونان بشكل وثيق في كل ما يتعلق بتطور البرنامج النووي الايراني. وقالت ’معاريف’ انها نشرت التقرير بعد موافقة الرقابة العسكرية الاسرائيلية. 100 كيلوغرام يورانيوم وفي تصريحات نقلتها وكالة الانباء الطلابية الايرانية امس، اعلن وزير الداخلية الايراني مصطفى بور محمدي عشية اجراء مفاوضات جديدة بين لاريجاني وسولانا ان بلاده ’لديها حاليا ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي قيد الخدمة وسلمنا المستودعات اكثر من مائة كيلوغرام من اليورانيوم المخصب’. واضاف ان ايران خزنت اكثر من ’150 طنا من غاز اليورانيوم’. خطوة أكبر وفي مقابلة نشرها موقع مجلة نيوزويك على شبكة الانترنت اكد كبير المفاوضين الايرانيين في الملف النووي علي لاريجاني استعداد بلاده للقيام ب ’خطوة اكبر’ في المجال النووي اذا ما قررت الامم المتحدة عقوبات جديدة ضدها. وسئل لاريجاني عن ماهية هذه ’الخطوة الاكبر’، فاجاب ’سيتم الاعلان عن ذلك في الوقت المناسب’. والتقى لاريجاني في فيينا امس مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، وسيعقد اليوم السبت لقاء في لشبونة مع الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا، وفي الحالتين ليس من المتوقع احراز تقدم في الملف النووي الايراني.