اتهمت السلطة الفلسطينية ايران بلعب ’دور كبير’ في سيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) على قطاع غزة منتصف مايو الماضي. وقال مدير المخابرات العامة في مؤتمر صحفي عقده في رام الله ’المعلومات التي لدينا تفيد بان ايران كان لها دور كبير فيما جرى في غزة سواء في التمويل أو التنفيذ’. واضاف ’نحن نعرف ان المئات من عناصر حماس خرجوا وتدربوا في ايران وبعض الدول العربية’. وتابع الطيراوي ان ’كل البرنامج والحركة الانقلابية التي قامت في فلسطين هي برنامج مشترك بين حماس وايران، وايران كانت على اطلاع بكل التفاصيل’. وأوضح ان ’قادة حماس العسكريين التقوا قادة سياسيين في سوريا وتم خلال الاجتماع مناقشة كل جوانب العملية’. واشار الطيراوي الى انه ’حذر المستويات السياسية الفلسطينية قبل أكثر من عام مما تعد له حركة حماس من عملية عسكرية ضد مؤسسات السلطة الفلسطينية’، وقال ’قلت وأعلنت أكثر من مرة ان الاسلحة التي تخزنها حماس في قطاع غزة والتي قامت بتهريبها عبر الانفاق وعمليات التدريب العسكري في القطاع لم تكن تخزن لقتال اسرائيل، وانما للفلسطينيين’. واضاف ان ’هناك بعض المحاولات لتخزين السلاح في الضفة الغربية من قبل عناصر لحماس، لكننا لن نسمح بذلك كي يرتد علينا في النهاية’. وسارع الناطق باسم حماس فمن قطاع غزة سامي أبو زهري الى وصف اتهامات الطيراوي بأنها ’كاذبة’. وقال ’بالنسبة للعلاقة مع ايران، فمن المعروف ان حماس لها علاقات متوازنة مع جميع الأطراف العربية والإسلامية، ومن الفخر لحماس انها تحافظ على هذا العمق العربي والإسلامي في اللحظة التي يفخر أمثال الطيراوي بعلاقتهم مع الاحتلال (الاسرائيلي) والأميركيين’. وتابع ’اعتقد اننا سنرد على الطيراوي ليس بردود اعلامية، ولكن بالوثائق التي تحدينا ان نبرزها وسنبرزها ليعلم الجميع حقيقة الطيراوي والاجهزة التي يقودها’. بدورها، نفت ايران اتهامها بتشجيع حماس على السيطرة على قطاع غزة بالقوة. وقال محمد علي حسيني المتحدث باسم الخارجية ’من المفاجئ ان تتجاهل دول عربية الدول الغربية، الولايات المتحدة والنظام الصهيوني (اسرائيل) (..) وتشير باصابع الاتهام الينا، نحن الذين اتخذنا الموقف الأكثر مسؤولية’.

مصادر
القبس (الكويت)