اعلن الكاردينال جان لوي توران الذي عينه الفاتيكان مسؤولا جديدا عن العلاقات مع العالم الاسلامي ان البابا بنديكت قرر رفع درجة مكتبه للحوار بين الاديان خلال زيارته لتركيا في نوفمبر الماضي. وبعد تعيينه رئيسا لمجلس الحوار بين الاديان امس الأول قال توران وزير خارجية الفاتيكان من عام 1990 وحتى 2002 ان البابا بنديكت اختاره نظرا لخبرته في الشرق الاوسط. وقد مثل تعيين توران تراجعا نادرا من جانب ا لبابا الذي كان قد خفض درجة المجلس في 2005 وقال توران للخدمة الفرنسية براديو الفاتيكان ان الضجة في العالم الاسلامي عقب خطاب البابا العام الماضي في المانيا دفعته الى اعادة النظر. واضاف توران وهو فرنسي المولد مساء الاثنين ’يعبر هذا القرار عن الاهمية التي يوليها البابا للحوار بين الاديان وخاصة الاسلام.. انه قرار تم التوصل اليه خلال الرحلة الى تركيا’.

مصادر
القبس (الكويت)