أنهى الجيش الاسرائيلي مساء أمس، مناورات عسكرية واسعة في هضبة الجولان السورية المحتلة استمرت لخمسة أيام. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيحاي أدرعي إنه «تم التخطيط لهذه المناورات منذ فترة وشاركت فيها جميع الكتائب التابعة للواء غولاني»، وذلك للمرة الأولى منذ سبع سنوات بالمشاركة مع وحدات برية أخرى وسلاح الجو الإسرائيلي. وأشار أدرعي إلى أن «موقع التدريبات العسكرية في الجولان كبير جدا وجرت فيه تدريبات عسكرية بصورة دائمة في الماضي». وأضاف ان «هذه التدريبات تأتي في إطار استخلاص العبر من حرب لبنان الثانية خصوصا أن لواء غولاني كان من أهم الوحدات في الجيش الإسرائيلي التي شاركت في القتال في هذه الحرب وقد تعلم هذا اللواء الكثير من العبر المستخلصة من التحقيقات العسكرية التي جرت بعد الحرب». وقال أدرعي أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي شاهد عن كثب قسما من هذه المناورات. وأضاف أن الجيش الإسرائيلي سينشر صورا ومقاطع مسجلة على أشرطة فيديو لهذه المناورات «لكننا لا نستطيع التحدث عن كل جوانب هذه التدريبات لأن بعضها يبقى سريا». وعبّر مسؤولون سياسيون إسرائيليون عن تخوفهم من أن يفسر السوريون سلسلة المناورات العسكرية الإسرائيلية في هضبة الجولان على أنها استعدادات متقدمة لهجوم يتم تنفيذه في الأشهر المقبلة ولذلك تم إرسال رسائل تهدئة للسوريين عبر قنوات دولية.