أكد الرئيس العراقي جلال طالباني أمس الجمعة على إمكانية أن تسهم سوريا وايران "بقسط كبير في دحر الارهاب وانهاء اعمال العنف الطائفي." واشار طالباني في حديث بثته قناة "العربية" الفضائية الى ان تأثير ايران على ميليشيات تعمل في العراق يمكن ان يُستثمر للمساعدة في انهاء العنف الطائفي.

واوضح طالباني انه لو أمكن كسب سوريا وايران الى جانب العراق في مكافحة الارهاب لكانت مهمة القضاء على الارهاب اسهل بنسبة سبعين في المئة ، بحسب تعبيره. واضاف ان المسألة الثانية هي ان ايران تستطيع ان تساعد العراق في إسكات او اصلاح الميليشيات التي لها ارتباطات مع ايران وتسبب مشاكل طائفية للعراق ، بحسب الرئيس طالباني.