سئل لينش في مؤتمر صحافي مغلق مع صحافيين عاملين في مقر وزارة الدفاع الأميركية " البنتاغون" عن التداعيات المحتملة لعدم تمديد مهمة القوات الأميركية بعد شهر ايلول، فأجاب: "سنجد عدوا يكسب مزيدا من الارض ويرتكب المجازر وسيتزايد العنف. ستحل الفوضى". وأرسل بوش نحو 30 الف جندي اضافي الى العراق سعيا الى السيطرة على العاصمة العراقية بغداد، متعهدا تقديم تقويم الى الكونغرس في ايلول عن مدى التقدم الذي أحرز. بيد ان أعدادا متزايدة من المشرعين الأميركيين باتت مقتنعة بفشل الاستراتيجية الحالية في العراق. وأقر لينش بأنه يجهل متى يمكن الاستغناء عن القوات الاضافية. وقال ان "هذه القوات سمحت لنا بنقل المعركة الى العدو ... واذا رحلت فان قدراتنا ستتراجع". وأضاف: "مع الوقت سنحول بعض المهمات الى القوات العراقية... لكن هذا لن يحصل في المستقبل القريب".

الوضع الامني

واستمرت المواجهات الجمعة لليوم الثاني على التوالي في السماوة، كبرى مدن محافظة المثنى، بين ميليشيا "جيش المهدي" والشرطة العراقية، وأسفرت عن سقوط خمسة قتلى واكثر من 20 جريحا غالبيتهم من الشرطة. والمثنى كانت المحافظة الاولى تشهد تسلم الملف الامني من القوات اليابانية في تموز 2006. وأعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل 12 من رجال الامن، بينهم ضابطان، في هجمات متفرقة استهدفت قوى الامن في مختلف مناطق البلاد. وفجر مسلحون أنبوب النفط الخام الممتد من الحقول الجنوبية الى مصفاة التكرير في منطقة الدورة جنوب بغداد، مما أدى إلى حريق كبير وإلحاق أضرار به. وقتل 17 شخصا في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري في سوق قرية احمد مارس الكردية شمال شرق بغداد.

الى ذلك، سقطت خمسة صواريخ في المنطقة الخضراء وتصاعدت سحب الدخان من أماكن متفرقة داخلها. والمنطقة الخضراء الشديدة التحصين تضم السفارتين الأميركية والبريطانية ومكاتب الحكومة العراقية. ودعا الوكيل الشرعي للمرجع الشيعي الاعلى آية الله العظمى علي السيستاني المسؤولين العراقيين الى "كسر العزلة" والخروج من المنطقة الخضراء والعمل على ضمان أمن بغداد. وقال الشيخ احمد الصافي في خطبة الجمعة امام آلاف من المصلين في مرقد الامام الحسين وسط كربلاء: "على الاخوة ان يكسروا هذه العزلة عن الناس وأخشى ان تكون هذه عزلة تامة"، مشددا على " التركيز على ان تكون بغداد كلها خضراء". وتحدث الجيش الأميركي عن مقتل ثلاثة "ارهابيين" واعتقال ثمانية من المشتبه فيهم خلال عمليات في محافظة الانبار أستهدفت اشخاصا يقدمون الدعم لتنظيم "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين". وقال ان أحد جنوده قتل خلال عمليات عسكرية في غرب بغداد.

وفي كركوك، أبلغ الكاهن الكلداني لويس سقا الى الصحافيين ان مسلحين اوقفوا اوتوبيسا صغيرا لنقل الركاب جنوب المدينة وخطفوا أربعة مسيحيين. وقال ان امرأة في الحادية والعشرين من عمرها كانت في الاوتوبيس وسمح لها المسلحون بالذهاب هي التي نقلت الخبر، مشيرة الى ان الخاطفين يطلبون فدية قيمتها 40 الف دولار.