كتب باري شويد مقالا في ’شيكاغو تريبيون’ عنوانه ’الخبراء يوصون بتقسيم العراق الى ثلاث ولايات’، أشار فيه الى خطة تقسيم اقترحها اثنان من الخبراء من شأنها أن تقسم العراق الى ثلاث مناطق، في حين أن الخطة الأمنية، المستمرة منذ فبراير الماضي، لم تجن النتائج المرجوة للرئيس الأميركي جورج بوش. كما أن معدل الاصابات وسط الجنود الأميركيين في تزايد مستمر. ويذكر شويد أن واضعي خطة التقسيم المقترحة هذه، وهم ادوارد جوزيف من مدرسة هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة ومايكل أوهالون وهو باحث في معهد بروكينغز، يأملان في لفت انتباه صناع السياسة في ادارة بوش لخطتيهما عبر الترويج لها. وتقضي الخطة بأن يقوم العراقيون بتقسيم بلدهم الى ثلاث مناطق، كل منها تتحمل المسؤولية الكاملة عن أمنها وحكمها الذاتي وعن تسيير شؤونها، كما يفعل الأكراد حاليا في اقليم كردستان في الشمال. ويختم شويد مقاله بالاشارة الى أن المناطق الثلاث الرئيسية المقترحة في خطة التقسيم هي منطقة شيعية وأخرى سنية واقليم كردستان، لافتا الى أن الأكراد يسيطرون بالفعل على كردستان.

مصادر
القبس (الكويت)