نفذت حركة سلام الآن الإسرائيلية أمس الثلاثاء حملة علّقت خلالها أعلاما سورية وإسرائيلية على طول مدخل مدينة القدس الغربية داعية الحكومة الإسرائيلية إلى العودة للمفاوضات مع سوريا.

وتم تعليق عشرات الأعلام السورية بدءا من منطقة باب الواد، على الطريق رقم 1 المؤدية من تل أبيب إلى القدس وحتى مبنى الكنيست. وتنظم سلام الآن نشاطات عدة فى الفترة المقبلة تدعو إلى تجديد المفاوضات للتوصل لاتفاق سلام مع سورية.

وستبدأ هذه النشاطات بمهرجان تنظمه سلام الآن فى مدينة كريات شمونة فى شمال إسرائيل مساء غد لإحياء الذكرى السنوية الأولى لحرب لبنان الثانية، وذلك تحت شعار أن المفاوضات السياسية هى أفضل طريقة لضمان أمن البلدات فى شمال إسرائيل.