أعلن متحدث باسم البحرية الاميركية أمس ان حاملة طائرات ثالثة انطلقت لتنضم للاسطول الاميركي الخامس في الخليج• فيما فاجأت إيران المراقبين المطلعين على برنامج البحوث النووية الإيرانية بتشغيل نحو 2000 من أجهزة الطرد المركزي منذ فبراير الماضي غالبيتها تخصب اليورانيوم• واكد بيان للاسطول الأميركي الخامس في الخليج وصول حاملة طائرات ثالثة يهدف لمواجهة ’’تصرفات بعض الدول المثيرة للاضطراب’’• وقال المتحدث مفضلا عدم الكشف عن اسمه ان حاملة الطائرات ’’يو إس إس إنتربرايز’’ تتوجه الى مياه الاسطول الخامس وهي لا تحل محل اي سفينة اخرى موجودة هنا’’، وبالتالي تنضم ’’يو إس إس إنتربرايز’’ ومجموعتها البحرية الى حاملتي الطائرات ’’جون سي ستينيس’’ و’’نيميتز’’ الموجودتين في مياه الاسطول الخامس مع مجموعتيهما البحريتين، وهي عملية الانتشار الاكبر في الاسطول الخامس منذ حرب العراق في •2003 وقال الاميرال البحري كيفين كوسجريف القائد في الاسطول الخامس في بيان ان وجود ’’انتربرايز’’ ضمن الاسطول الخامس ’’يوفر للبحرية الاميركية القدرة على مواجهة التصرفات المثيرة للاضطراب والفوضى التي تقوم بها بعض الدول اضافة الى دعم جنودنا ومشاة بحريتنا في العراق وافغانستان’’• وذكر البيان ايضا ان ارسال حاملة الطائرات الثالثة الى المنطقة ’’يدل على التزام الولايات المتحدة بالامن والاستقرار في المنطقة’’• وقالت دينيس جارسيا المتحدثة باسم البحرية الاميركية وهي تشير الى الصومال ولبنان والعراق وافغانستان ’’هذه العمليات لا تستهدف بصفة محددة ايران، اننا نعتبر هذا الوقت غير مسبوق من حيث حجم انعدام الامن وانعدام الاستقرار في المنطقة•’’ من جهة أخرى قال علي أكبر ولايتي مستشار الشؤون الدولية أمس إن إيران تنتج محليا أجهزة للطرد المركزي التي تمكنها من تخصيب اليورانيوم مما يقلل من أثر العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على البرنامج النووي الإيراني• وفاجأت إيران المراقبين المطلعين على برنامج البحوث النووية الإيرانية بتشغيل نحو 2000 من أجهزة الطرد المركزي منذ فبراير غالبيتها تخصب اليورانيوم في إطار شبكات متصلة• وقال ولايتي ’’جميع أجزاء أجهزة الطرد المركزي بنيت بداخل إيران، وكل جزء بني في عدة أماكن من البلاد، ثم جرى تجميعها في مكان واحد’’• وقلل ولايتي من شأن أثر أي عقوبات وقال إنه حتى إذا كان هناك عمل عسكري، فلن يوقف ذلك العمل لتركيب المزيد من أجهزة الطرد المركزي في محطة نطنز لتخصيب اليورانيوم وسط إيران• وقال ولايتي إن ’’التكنولوجيا النووية الإيرانية محلية ولا يمكن القضاء عليها، ولا يمكن لأي عمل عسكري محتمل تدميرها’’• إلى ذلك نفى عضو بالبرلمان الإيراني صحة تصريحات المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بأن إيران تباطأت في أنشطتها لتخصيب اليورانيوم• وقال حامد رضا حاجي المتحدث باسم لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان إن إيران تواصل أنشطتها النووية بنفس المعدل السابق• ومن المقرر أن يبدأ كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة أولي هينونن محادثاته مع المسؤولين الإيرانيين اليوم، وسيبحث الجانبان الجوانب الفنية من الأزمة النووية• ومن المقرر أن يناقش هينونين أيضا مع إيران تقارير استندت إلى صور التقطت بالأقمار الصناعية أظهرت قيام إيران بحفر نفق تحت جبل بجانب منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم•