بينت النتائج الأولية لفرز ثلثي الأصوات في الانتخابات التشريعية التركية التي جرت أمس حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا على 48 في المئة من الأصوات، مما قد تؤهله للحكم بمفرده وفقاً للمصادر التركية• وقالت قناة ’’سي إن إن’’ الإخبارية التركية، إن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بزعامة رجب طيب اردوجان حقق تقدما كبيراً في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس بنحو 48 في المئة من الأصوات، بعد فرز نحو ثلثي بطاقات الاقتراع بحسب قناة ’’سي إن إن’’ الإخبارية التركية• وقالت إن الفرز أظهر أيضاً أن حزب المعارضة الرئيسي، حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديموقراطي)، حصد 19,4 في المئة من الأصوات يليه حزب العمل القومي بـ14,7 في المئة من الأصوات• وأدلى 43 مليون ناخب تركي من السكان البالغ عددهم 74 مليونا بأصواتهم أمس في الانتخابات التشريعية في تركيا، والتي دعت اليها الحكومة التركية بعد رفض الجيش والمعارضة ترشيح عبدالله جول لمنصب رئاسة الجمهورية• وأغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الخامسة مساء أمس بالتوقيت المحلي بعد أن اقبل الناخبون الاتراك بشدة على التصويت، وقطع الكثير منهم اجازاتهم وعادوا الى ديارهم للادلاء بأصواتهم، في حين شهدت بعض مراكز الاقتراع اكتظاظاً شديداً واصطف ناخبون في صفوف طويلة للتمكن من اختيار مرشيحهم• وصوت اردوجان في اسطنبول، المدينة التي كان يرأس بلديتها، وقال للصحفيين’’: ديمقراطيتنا ستخرج من هذه الانتخابات معززة’’• فيما صوت الرئيس التركي احمد نجدت سيزر الذي انتهت ولايته في مايو الماضي ورئيس هيئة أركان الجيش الجنرال ياسر بويوكانيت وكلاهما من الوجوه البارزة في التيار العلماني، في انقرة• ومنذ أن فتحت مراكز الاقتراع أبوابها، وقف الناخبون في صفوف طويلة أمام مراكز الاقتراع في انتظار دورهم للأدلاء بأصواتهم• وقال علي تشيتين في انقرة ’’انني هنا لاؤدي واجبي الديموقراطي، فنحن لم نتظاهر سدى’’، في إشارة الى التظاهرات الكثيفة التي نظمها انصار العلمانية في ابريل ومايو ضد حزب العدالة والتنمية• واضطر حوالى عشرة ملايين ناخب من 42 مليونا الى الانتقال من مقر عطلتهم الصيفية الى مناطق أخرى للأدلاء بأصواتهم• ولم تحدد بعد رسميا نسبة المشاركة التي تكون مرتفعة عادة في تركيا، الا ان وسائل الإعلام ذكرت أنها قاربت 90%• وادلى الكثير من المواطنين بأصواتهم في الصباح الباكر لتجنب درجات الحرارة المرتفعة في منتصف النهار التي قالت توقعات الأرصاد إنها قد تصل إلى 40 درجة مئوية• وأصيب17 شخصا في كافة انحاء تركيا أمس، فقد أصيب ثلاثة رجال، بجروح أحدهم خطيرة، في مواجهة بين مجموعتين مسلحتين بالسكاكين والهراوات في مركز اقتراع في بسمل في محافظة ديار بكر حيث أغلبية السكان من الاكراد• وفي قرية بويوكاكورن في المنطقة نفسها وقع شجار بين مزارعين وناشطي احد الأحزاب عندما حاول رجل مساعدة زوجته الأمية على الانتخاب فدخل العازل حيث يتم الاقتراع السري• وتلقى ثلاثة مزارعين طعنات بالسكاكين في حين جرح ثلاثة آخرون بحجارة القيت عليهم او بالهراوات• من جهة أخرى أصيب شخصان آخران بجروح طفيفة في صدامات بين ناشطي أحزاب متنافسة في محافظة انطاليا (جنوب)• وافادت وكالة الاناضول أن الصدام اندلع عندما اتهم ممثلو الحزب القومي اليميني ناشطي حزب العدالة والتنمية الحاكم بانهم القوا مناشير في شوارع بلدة دمري السياحية منتهكين قانون حظر اي دعاية اعتبارا من مساء أمس الأول• كما اصيب اثنان من عناصر حزب العدالة بجروح طفيفة، وتحولت مناقشة سياسية الى شجار جماعي في مقهى بساسون في محافظة ساسون (شرق) واسفرت عن سقوط ستة جرحى•