’وسطاء السلطة ضغطوا لعدم عودة المهجرين’

كشف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في الجزء الثاني من مقابلته مع قناة ’الجزيرة’، أن حزب الله وحركة أمل هما اللذان طالبا إبان العدوان الاسرائيلي بنشر الجيش اللبناني على الحدود، متهما فريق السلطة بطلب نشر قوات دولية تحت البند السابع ’لأنهم لا يثقون بالجيش الوطني’. وقال نصر الله ’منذ الأيام الأولى للحرب، الإسرائيلي والأميركي وضعا هدفا، وبعد ذلك نأتي للشرق الأوسط الجديد والهدف هو إنهاء حزب الله، إنهاؤه بمعنى الوجود العسكري والسياسي وإطلاق سراح الأسيرين بلا قيد وبلا شرط، وإرسال قوات متعددة الجنسيات تحت الفصل السابع، يعني أن الأميركيين ولا الإسرائيليين ولا حتى بعض الأطراف الداخلية اللبنانية كانت في ذلك الوقت تتكلم عن إرسال الجيش إلى الجنوب، لأنهم كانوا يتعاطون مع الجيش على انه جيش غير موثوق’. وقف إطلاق النار واعتبر الأمين العام لحزب الله ’ان الكلام الذي أطلقته قيادات سياسية لبنانية في الإعلام طيلة ثلاثة وثلاثين يوما، عن رفض وقف إطلاق النار الا من ضمن تسوية شاملة، هو موقف غير أخلاقي’، وتساءل ’هل تتصور أن هناك لبنانيا مسؤولا عنده إحساس إنساني وطني في الحكومة أو في فريق السلطة، ويقول نحن لا نقبل وقف إطلاق النار إلا في إطار حل شامل، كيف ذلك؟’، أضاف ’قال الرئيس فؤاد السنيورة إنه لا يريد وقف النار إلا ليحل موضوع مزارع شبعا والبنود (السبعة) التي تكلم عنها. المطالبة بالحل الشامل وبسط سلطة الدولة ولا سلاح إلا سلاح الدولة. يعني هم يستغلون الحرب ودماءنا وأشلاءنا وبيوتنا وناسنا والبلد كله’. وإذ طالب نصر الله الفريق الحاكم بإخراج محاضر مجلس الوزراء حول النقاط السبع، أعلن أن وسطاء من هذا الفريق ابلغوا حزب الله أن 14 اغسطس هو موعد لوقف العمليات العسكرية وليس لعودة المهجرين إلى قراهم. الازمة الحالية وحول الأزمة الحالية في لبنان شدد الأمين العام لحزب الله على أن المخرج الوحيد هو حكومة وحدة وطنية. وقال في هذا الاطار: ’أنا لم أقل لهم أريد زيادة وزرائنا ، ولم أقل لهم حاسبوني وأنا أريد محاسبتكم، ولا طالبت بفتح تحقيق ولم أطالب بتغيير أمور طائفية أو مذهبية كما حاولوا أن يقولوا ان حزب الله يريد استغلال الوضع لتحسين موقعية الشيعة في السلطة ، هذا غير صحيح كل ما قلناه حكومة وحدة وطنية. وحتى أنا قلت هناك كتلة نيابية في المجلس النيابي اسمها تكتل الاصلاح والتغيير ، تفضلوا وأشركوهم في الحكومة ولنؤلف حكومة وحدة وطنية. ويومها قلت أنا أمون على بقية المعارضة ان لا تتمثل بالحكومة وبالفعل بعض المعارضة عتبوا علي يومها’. واعتبر نصر الله أن في استهداف اليونيفيل مصلحة إسرائيلية من خلال تحويلها الى قوات تحت الفصل السابع من جهة، ومن جهة أخرى إذا أراد العدو أن يدخل في حرب جديدة فمن مصلحته إخراج اليونيفيل من الجنوب حتى لا يكون محرجا أمامها’.

مصادر
القبس (الكويت)