على خلاف المساعي العراقية الرسمية التي تذهب في تصوير الزيارة المقررة لرئيس الوزراء نوري المالكي لدمشق، اليوم، وكأنها «زيارة تاريخية»، عبرت مصادر عراقية في العاصمة السورية عن عدم تفاؤلها بالنتائج المرتقبة، على اعتبار ان حكومة المالكي «في حال موت سريري»، بعد انسحاب وزراء السنة منها. واعلنت دمشق رسميا ان المالكي يصل اليوم في زيارة تستمر ثلاثة أيام بدعوة من رئيس الوزراء محمد ناجي العطري، ليجري «محادثات مع المسؤولين السوريين تهدف الى تطوير علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين في المجالات المختلفة». واوضح مدير مكتب رئيس الوزراء العراقي طارق نجم عبد الله، الذي وصل دمشق السبت، أن جدول لقاءات المالكي «يتضمن الاجتماع مع الرئيس بشار الاسد ونائبه فاروق الشرع والعطري ورئيس مجلس الشعب محمود الابرش، على ان يحضر وزير الخارجية وليد المعلم كل الاجتماعات». واعلن ان المالكي سيلتقي أيضا بعضا من أبناء «الجالية» العراقية في سورية. وحسب مصادر ديبلوماسية عراقية، فان محادثات المالكي في زيارته الاولى من نوعها لسورية منذ توليه رئاسة الحكومة «ستركز على الجانب الامني، وأوضاع اللاجئين العراقيين، والتعاون الاقتصادي»، مؤكدة ان المحادثات «ستكون بغاية الصراحة، وعلى المستوى الامني سيتم استكمال ما تم الاتفاق عليه خلال اجتماع اللجنة الامنية المنبثقة عن مؤتمر شرم الشيخ والتي عقدت اجتماعها اخيرا في دمشق». من جهتها، عبرت مصادر سياسية عراقية مقيمة في دمشق عن عدم تفاؤلها. وقالت لـ «الراي» ان «الزيارة جاءت متأخرة جدا ورئيس الوزراء العراقي يأتي الى سورية وهو مستنزف وضعيف ولا يملك قوة تفاوضية بسبب فقدانه لركن اساسي من اركان التوافق التي قامت على اساسها الحكومة، كما انه يصل دمشق والوضع الامني في العراق مترد الى وضع الانهيار». ورأت ان الزيارة تتم وحكومة المالكي «في حال موت سريري بعد انسحاب وزراء السنة منها، ولن تشكل الا حال دعائية كزيارة الرئيس جلال الطالباني، التي لم يتحقق مما اتفق عليه خلالها أي شيء»، موضحة ان «السوريين يعرفون تماما أن مصير تعهدات المالكي المتوقعة لن تكون بأفضل حال من تعهدات زميله طالباني التي ذهبت ادراج الرياح».

مصادر
الرأي العام (الكويت)