دعا السيناتور المستقل جوزف ليبرمان الكونغرس الاميركي الى توجيه ’رسالة واضحة ولا لبس فيها للنظام السوري..تقول ان عبور الانتحاريين في تنظيم القاعدة لسوريا في طريقهم الى العراق هو أمر غير مقبول كليا ويجب ان يتوقف’. وحض ليبرمان في مقال نشرته أمس صحيفة وال ستريت جورنال على فرض اجراءات عقابية ضد مطار دمشق الدولي، لانه نقطة العبور الرئيسية لعناصر تنظيم القاعدة و’نقطة العبور المركزية للاسلحة الايرانية في طريقها الى حزب الله، وذلك في انتهاك للعقوبات التي فرضها مجلس الامن، اضافة الى عبور عناصر القاعدة في طريقهم من لبنان واليه’. ورأى ليبرمان، ان الرئيس بشار الاسد ’لا يستطيع الادعاء انه غير قادر على ممارسة سيطرة فعالة على المطار الرئيسي في عاصمته. وسوريا دولة بوليسية ولديها اجهزة استخباراتية داخلية واسعة’. وبعد ان اشار الى ان حوالي 80 في المائة من المتطرفين المتوجهين الى العراق يعبرون الاراضي السورية، اضاف ان الوقت قد حان ’لمطالبة النظام السوري بالتوقف عن لعب دور وكيل سفريات تنظيم القاعدة في العراق’. ودعا ليبرمان الى تطوير ’طيف من الخيارات التي يمكن اعتمادها ضد مطار دمشق الدولي، اذا لم تتخذ الحكومة السورية الاجراءات المناسبة قريبا’. وتابع ’ويجب مطالبة شركات الطيران المسؤولة وقف رحلاتها الى هذا المطار’. ’وعلى الرغم من استخدامه من قبل القاعدة وحزب الله فان المطار لا يزال يستخدم من قبل شركات طيران كبيرة غير اميركية، بمن فيها أليتاليا، وأير فرانس، وبريتش ايرويز’. ورأى ليبرمان انه في ضوء المكاسب العسكرية والامنية التي حققتها القوات الاميركية في العراق بالتعاون مع السنة العرب في العراق ضد قوات القاعدة، فان وقف خط الامدادات الرئيسي، أي مطار دمشق سيكون ’ضربة مدمرة بقضية الارهابيين’. وخلص الى القول ان هزيمة تنظيم القاعدة في العراق ’يعني اغلاق ’الباب المفتوح’ السوري امام الارهابيين. ولقد تأخرت سوريا في ان تفعل ذلك’.

مصادر
القبس (الكويت)