أعلنت مصر أنها بصدد إطلاع سوريا على تجربتها الرائدة في مجال التمويل العقاري وتفعيل التنظيمات الخاصة بالرقابة علي البنوك خاصة فيما يتعلق بالإطار القانوني والتطبيقي، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية لإصلاح الضرائب والجمارك ، تطوير منظومة التأمين وتحديث سوق الأوراق المالية ، وأشار إلي قيام مصر بإتاحة الفرصة لتدريب مجموعة من الكوادر السورية على أحدث الطرق والتقنيات لإدارة البورصة.

جاء ذلك في المباحثات المصرية- السورية حيث عقد الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار المصري مباحثات خلال زيارته الحالية لسوريا التقى فيها مع الدكتور محمد ناجي العطري رئيس الوزراء السوري والذي أكد علي تطوير علاقات التعاون بين البلدين والاستفادة من التجربة المصرية في الاصلاح الاقتصادي مستعرضا محاور عمل الحكومة السورية للاستمرار في عملية التنمية الاقتصادية وخاصة فيما يتعلق بتحسين البنية التحتية وتوزيع الأنشطة الاقتصادية علي المحافظات السورية وتطوير القطاع الزراعي بما يحقق الأمن الغذائي وتفعيل نظم ومشروعات الري والتنوع في مصادر الطاقة وإحلال مصادر بديلة للطاقة والكهرباء، كما استعرض سيادته التجربة السورية في مجا ل الري الحديث .

ومن جانبه أوضح محيي الدين أن الفترة المقبلة سوف تشهد دفعة كبيرة علي صعيد العلاقات الاقتصادية المصرية السورية وخاصة في ضوء متطلبات عملية التنمية التي تشهدها كلا البلدين ، وأكد علي أن هذه الزيارة تأتي بهدف تفعيل مقررات بروتوكول التعاون في مجال الاستثمار والموقع بين الجانبين خلال اجتماعات اللجنة العليا المصرية السورية المشتركة بالقاهرة في أواخر عام 2006 والذي تضمن في مادته الخامسة تشكيل لجنة مشتركة من الفنيين في الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بمصر وهيئة الاستثمار السورية لتنفيذ هذا البروتوكول والعمل علي مساعدة هيئة الاستثمار السورية المنشأة حديثاً في المسائل التي تتعلق بتنظيمها وتدريب كوادرها والاستفادة من الخبرة المصرية في هذا المجال وخاصة كيفية تطبيق نظام الشباك الواحد في التعامل مع المستثمرين .

كما بحث وزير الاستثمار برامج التعاون الفني في مجا ل التأمين و الخدمات المالية وفتح آفاق جديدة للشركات المصرية العاملة في هذا المجال وخاصة في ضوء مذكرة التفاهم الموقعة في 5/12/2006 بين سوق دمشق للأوراق المالية المنشأ حديثاً وبورصتي الأوراق المالية بالقاهرة والإسكندرية والتي تهدف إلى تشجيع عمليات الاستثمار في الأوراق المالية وبما يخدم سياسات التنمية الاقتصادية في كلا البلدين.

وتضمنت المباحثات الفنية ايضا استعراض برنامج تطوير القطاع المالي وسياسات الصرف وما تحقق من نتائج ايجابية خاصة فيما يتعلق باستقرار سعر الصرف وزيادة الاحتياطي من النقد الأجنبي.

كما عقد السيد وزير الاستثمار والوفد المرافق لسيادته والذي يضم السيد محمود عبد الله رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للتأمين والسيدة وفاء صبحي نائب رئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة والسيد ماجد شوقي رئيس بورصتي القاهرة و الإسكندرية وعدد من المسئولين بوزارة الاستثمار ، بالإضافة إلي السيد محمد المصري رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية لقاءات عمل مع مجموعة من كبار رجال الأعمال السوريين بهدف التعريف بالتطورات الخاصة ببيئة الأعمال في مصر ،

ووجه محيي الدين الدعوة لرجال الأعمال السوريين لتفعيل برامج التعاون الاستثماري مع التأكيد علي ضرورة إتاحة المزيد من المعلومات حول الفرص المتاحة في هذا الخصوص وفيما يتعلق بحجم التعاون الاستثماري بين البلدين أوضح وزير الاستثمار أنه توجد مساهمات سورية في 408 شركة تعمل بمصر ، وأن الفترة الأخيرة قد شهدت زيادة الاستثمارات السورية بمصر تمثلت في صناعة الغزل والنسيج والصناعات الغذائية والكيماوية والسياحة. وأضاف أن المشروعات والاستثمارات المصرية في سوريا قد تركزت في عدد من الأنشطة الاقتصادية طويلة الأجل وخاصة خلال العامين الأخيرين حيث أن هناك مشروعات متعددة في مجال الخدمات البترولية وصناعة الكابلات الكهربائية ومجال المحولات الكهربائية والأسمنت.

مصادر
ايلاف