نقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس، عن وزير الشؤون الاستراتيجية في الحكومة الاسرائيلية افيجدور ليبرمان أن «الخطر الذي يهدد اسرائيل يكمن في ايران وسورية». وقال خلال محاضرة ألقاها أمام متقاعدي سلاح الجو في هرتزليا انه «لا يجب على اسرائيل معالجة أمر زعيم حزب الله حسن نصر الله ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، بل على اسرائيل معالجة أمر الرئيس الايراني أحمدي نجاد والرئيس السوري بشار الأسد، فهما اللذان يشكلان خطرا على أمن اسرائيل». في المقابل، التقى الاسد، أمس، النائب العربي السابق في الكنيست عزمى بشارة. وذكرت «وكالة الانباء السورية» الرسمية ان «الحديث خلال اللقاء تناول الوضع فى المنطقة والتطورات في الاراضي الفلسطينية المحتلة ومستقبل عملية السلام، اضافة الى القضايا الفكرية القومية»

مصادر
يديعوت أحرنوت (الدولة العبرية)