أكدت منظمة اللاجئين العراقيين في الخارج انها تجري اتصالات مستمرة مع السلطات السورية لحثها على اعادة النظر بقرارها الاخير بفرض تأشيرة لدخول العراقيين الى اراضيها.

وقال امين عام المنظمة مجيد العامري في اتصال هاتفي اجراه مع (الصباح): انه اتصل بالجهات المسؤولة في وزارة الخارجية السورية لبحث الموضوع وامكانية اعادة النظر بقرار التأشيرة، موضحا ان سوريا تستضيف مشكورة اشقاءها العراقيين، الا ان القرار المذكور قد يتسبب بمعاناة اخرى للعراقيين المقيمين هناك مضافة الى معاناتهم السابقة. وكانت وزارة الخارجية السورية اصدرت قراراً منعت بموجبه العراقيين من الدخول الى اراضيها الا وفق تأشيرة مسبقة من سفارتها في بغداد، وحددت يوم غد العاشر من ايلول موعداً لبدء العمل بهذا القرار. من جانب اخر، قال العامري: انه بحث في دمشق مع مسؤول في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، سبل توفير المساعدة للاجئين العراقيين في الخارج عموماً، والمقيمين في سوريا بشكل خاص. واضاف ان كبيرة مسؤولي القانون في المفوضية ديترون جونتر، ابلغته بأن مفوضية شؤون اللاجئين تعمل على توفير كل ما متاح لها من المساعدات الطبية والمواد الغذائية للاجئين العراقيين، مشيرا الى سعي المفوضية لتوطين اللاجئين العراقيين في بعض الدول الاوروبية ودول العالم الاخرى وفقاً لامكانيات تلك الدول.