قال رئيس هيئة أرکان جيش الاحتلال الاسرائيلي الأسبق موشيه يعلون ان الرد السوري على اختراق مقاتلات اسرائيلية للمجال الجوي السوري سيكون على الارجح من خلال حلفائها في لبنان وقطاع غزة. وفيما تعتبر تصريحات يعلون اعترافا ضمنيا بالاعتداء الجوي الاسرائيلي الاخير على سوريا قال يعلون في مقابلة مع القناة العاشرة الاسرائيلية : ان سوريا اذا قررت الرد على الضربة الجوية الاسرائلية لن ترد على جبهة الجولان بل سيکون الرد من خلال الفصائل الفلسطينية من قطاع غزة ومن جنوب لبنان/ حسب قوله. وقال يعلون ان الرئيس السوري بشار الأسد سيکون مصمما على الحرب أو على الأقل أن تبقى الأجواء متوترة وعليه سوف يستفيد من اصدقائه لضرب المصالح الاسرائيلية. کما استبعد يعلون أن يحل السلام بين اسرائيل والفلسطينيين والسوريين في هذا الوقت بسبب عدة عوامل منها رفض الفلسطينيين والسوريين بشرعية الكيان الاسرائيلي وعليه يجب أن تبقي اسرائيل على ما اسماه سياستها الرادعة, أي الحرب التي تؤدي الى التسوية فقط . وقال : ان المجتمع الفلسطيني لا يقبل فکرة وجود اسرائيل وعليه لا جدوى من اجراء مفاوضات سلام في ظل غياب وجود قائد فلسطيني يسيطر على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية . کما وصف يعلون الاجتماعات الاسرائيلية الفلسطينية بأنها غير مجدية, اذا ما ناقشت أمورا سياسية وقال: هذه اللقاءات يجب أن تناقش فقط أمورا اقتصادية وحياتية لا سياسية لأن الفلسطينيين لايقبلون فکرة وجود اسرائيل والدليل على ذلک انتفاضة الأقصى وسيطرة حماس على قطاع غزة بعيد الانسحاب الاسرائيلي منها .