اكد الامين العام للبرلمان العربي عدنان عمران أن سوريا قادرة على الرد على العدوان الاسرائيلي. وقال عمران في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية اليوم السبت بشأن الانتهاك الجوي الذي قامت به طائرات الاحتلال الاسرائيلي للاجواء السورية: هناك طرفان، اسرائيل التي تنفخ في رماد الحرب، وسوريا التي ترفض العدوان الخارجي وجاهزة للدفاع عن النفس وترفض في الوقت ذاته ما تهدف اليه اسرائيل وهو اضعاف او تدمير ارادة الصمود والتمسك بالحقوق العربية. واضاف: إن اسرائيل تريد ان لا يكون هناك طرف عربي ما زال يتمسك بالانسحاب الكامل الى خط الرابع من حزيران/يونيو عام 1967 وكذلك استرجاع الحقوق العربية كاملة بما فيها حق الفلسطينيين بالدولة والقدس وحق اللاجئين بالتعويض والعودة. وحول اهداف هذا العدوان الاسرائيلي، اعتبر الامين العام للبرلمان العربي أن الهدف الاول هو اختبار الدفاعات السورية والثاني اختبار ارادة الصمود والدفاع لدى سوريا. واضاف: من المؤكد أن اسرائيل حصلت على الجواب سواء في رد المضادات الجوية على هذا الخرق او في ما صدر من مواقف بأن سوريا ترفض هذا العدوان وتحتفظ بحقها في الدفاع عن النفس. واكد عمران موقف البرلمان العربي بإدانة العدوان الاسرائيلي بشدة وتحميل الكيان الاسرائيلي مسؤولية النتائج المترتبة على ذلك، وقال: لقد عبر البرلمان العربي عن التضامن الكامل والشامل مع سوريا ودعا جميع الدول العربية الى مواقف واضحة ومحددة بدعم سوريا بوجه العدوان. واضاف عمران: إن البرلمان العربي دعا ايضا المجتمع الدولي ومجلس الامن والبرلمانات الدولية والاقليمية بأن تتنبه الى مخاطر هذا العمل الذي قد يدمر حالة السلام في المنطقة. وفي جانب آخر من حديثه، اعتبر الامين العام للبرلمان العربي أن لا أمل من مؤتمر الخريف القادم للتسوية في الشرق الاوسط الذي دعا الى عقده الرئيس الاميركي جورج بوش، معتبرا أن هذا المؤتمر دخل خريف عمره قبل أن يبدأ. وقال: إن اللجنة الرباعية تعمل تحت اشراف اميركا التي اعلنت سياسة منحازة كليا الى اسرائيل، لذلك لا أمل فيها، وهي تهدف فقط الى كسب المزيد من الوقت وتدمير الموقف والمبادرة العربية. واعرب عمران عن أمله بأن يتنبه المسؤولون العرب الى مخاطر اضاعة الوقت، معتبرا أن البديل لذلك هو العمل العربي من اجل انجاز استراتيجية أمن قومي عربي مشترك. وقال: إن هذا امر اُتخذ قرار بشأنه في القمة الماضية ومطروح على جدول اعمال القمة القادمة بدمشق.