نفى السفير السوري في الولايات المتحدة، عماد مصطفى، وجود أي تعاون نووي بين سوريا وكوريا الجنوبية.متوعدا بأن إسرائيل سوف تدفع الثمن. وأكد أن المقاتلات الإسرائيلية لم تقصف أي هدف في سوريا.

وقال السفير السوري في لقاء مطول مع مجلة "نيوزويك" إنه ليس واردا أن تقوم إسرائيل بما تريد دون أن تدفع الثمن". وأضاف ردا على سؤال: "هل من الممكن أن تقرر سوريا أن مصالحها القومية تتطلب عدم الرد" فأجاب "ذلك لن يخدم مصالحنا القومية".

ونفى السفير السوري كافة ما نشر في الصحف ووسائل الإعلام الأمريكية مؤخرا حول الغارة الإسرائيلية وعاد وأكد على الرواية السورية الرسمية بأن المقاتلات الإسرائيلية ألقت ذخيرة في مناطق مفتوحة وولت هاربة حينما كشفت من قبل السوريين، وأكد أن المقاتلات لم تقصف أي هدف. واعتبر ما نشر حول وجود تعاون بين سوريا وكوريا الشمالية في المجال النووي ادعاءات سخيفة وكاذبة وأكد عدو وود منشآت نووية سورية كورية في سوريا. وقال: "نحن نعرف هذه اللعبة. هناك من زعم بأن سلاح صدام حسين للدمار الشامل نقل إلى سوريا. هذا ليس جديدا مرة تلو الأخرى نسمع ادعاءات عن تجهيزات نووية تنقل إلى سوريا".

وأضاف: "كانت سوريا واضحة في مواقفها لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط عن طريق المفاوضات وبالطرق السلمية، على أساس مبدأ الأرض مقابل السلام. وتابع: "نحن متمسكون بذلك، ولكن حتى تحقيق ذلك نحن في حالة حرب مع إسرائيل وثمة طرق متعددة للرد".